مقدمة 1-القلعة المصرية تتخارج من "إنجوي" و"العجيزي" لرجل أعمال مصري

Thu Apr 21, 2016 10:16am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 21 أبريل نيسان (رويترز) - قالت شركة القلعة إحدى أكبر شركات الاستثمار في مصر اليوم الخميس إن مجموعة تابعة لها وقعت اتفاقا للتخارج من شركتين من بينهما شركة النيل للصناعات الغذائية (إنجوي) المتخصصة في إنتاج الحليب والعصائر.

وذكرت القلعة في بيان أن مجموعة جذور التابعة لها في قطاع الأغذية اتفقت على بيع كامل حصتها في إنجوي وشركة "العجيزي الدولية للتنمية الاقتصادية" المتخصصة في تعبئة وتصدير المنتجات الزراعية لرجل الأعمال والمستثمر المصري كمال حجاج الذي سبق أن استحوذ على شركة مصر أكتوبر للصناعات الغذائية (المصريين) في عام 2015 .

وأشار البيان إلى أن حصة القلعة في انجوي والعجيزي تبلغ نحو 55 بالمئة "بصورة غير مباشرة".

ولم تكشف القلعة عن قيمة الصفقة لكنها قالت إن إتمامها "سيكون له مردود إيجابي على نتائج شركة القلعة في ضوء التوقف عن تجميع خسائر الشركتين." وتوقفت إنجوي عن النشاط في 2013 وأعدمت القلعة قيمة استثماراتها بها في حين توقف نشاط العجيزي في 2015.

وأشار البيان إلى أن بيع الشركتين سيتم "دون أي مديونيات للبنوك على أن تؤول إلى الطرف المشتري جميع الالتزامات المالية الأخرى".

تأسست القلعة في عام 2004 كشركة استثمار مباشر تشتري حصصا في شركات صغيرة وتقوم بتنميتها وبيعها محققة أرباحا. وبدأت القلعة في التحول إلى شركة قابضة بعدما واجهت صعوبات في أعقاب الأزمة المالية العالمية في 2008 ثم تلقت ضربة بعد قيام الانتفاضة في مصر عام 2011.

وفي إطار إعادة الهيكلة تركز القلعة اهتمامها على مجالات الطاقة والنقل والتعدين والأسمنت وتتخارج تدريجيا من استثماراتها بالقطاعات الأخرى.

وتأتي صفقة إنجوي والعجيزي في إطار سعي القلعة لزيادة التركيز على تنمية استثماراتها الرئيسية بما في ذلك تنفيذ مشروع المصرية للتكرير الذي اكتمل إنشاؤه بنسبة 84 بالمئة حتى الآن وفقا للإطار الزمني المستهدف لبدء الإنتاج في 2017 بحسب البيان.   يتبع