البورصة السعودية ترتفع مع صعود النفط لكن الإمارات وقطر تتراجعان ومصر تحقق مكاسب

Wed Oct 5, 2016 5:02pm GMT
 

من سيلين أسود

دبي 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ارتفعت أسهم شركات البتروكيماويات السعودية اليوم الأربعاء بعدما صعد خام القياس العالمي مزيج برنت متجاوزا 51 دولارا للبرميل بينما حققت البورصة المصرية مكاسب للجلسة الثالثة على التوالي مع توقع المستثمرين موافقة صندوق النقد الدولي على برنامج قرض لمصر.

وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.1 في المئة مع صعود مؤشر قطاع البتروكيماويات 3.4 في المئة في ضوء ارتفاع جميع أسهم الشركات المدرجة على قائمته وعددها 14 شركة. وصعد سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات (ينساب) 5.9 في المئة إلى 46.80 ريال بينما قفز سهم الوطنية للبتروكيماويات (بتروكيم) 8.2 في المئة إلى 15.15 ريال.

وقال محللون لدى الأهلي كابيتال إن سهم ينساب هو السهم المفضل لهم في القطاع نظرا لارتفاع معدلات الكفاءة وانخفاض مستويات الدين. وأبقوا على تصنيفهم للسهم عند توصية "بزيادة الوزن النسبي في المحافظ الاستثمارية" محددين سعره المستهدف عند 50.40 ريال.

ورفعت الأهلي كابيتال تصنيفها أيضا لسهم بتروكيم إلى توصية "بزيادة الوزن النسبي في المحافظ الاستثمارية" محددة سعره المستهدف عند 17.30 ريال ومشيرة إلى ارتفاع الكفاءة بعد شهرين من الإغلاق والتقييمات الجذابة. كما رفع بنك سيكو توصيته للسهم إلى "شراء" مع سعر مستهدف 19 ريالا.

وتباينت أسهم شركات الاتصالات الثلاث الكبرى في المملكة في الجلسة الثانية على التوالي من التعاملات المكثفة بعدما قالت الحكومة إنها ستمنح المشغلين "رخصة موحدة" تتيح لهم تقديم جميع خدمات الاتصالات.

وارتفع سهم زين السعودية 4.7 في المئة لتبلغ مكاسبه 14.8 في المئة على مدى يومين بينما تراجع سهم منافستها الرئيسية الاتصالات السعودية 2.3 في المئة وهبط سهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 0.8 في المئة.

وقفز سهم أبناء عبد الله الخضري أربعة في المئة في تداول نشط بعدما قالت شركة البناء إنها وقعت عقدا مع التعدين العربية السعودية (معادن) قيمته 49 مليون ريال (13.1 مليون دولار) لتنفيذ مشروع لانتاج الألومنيوم.

وارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 2.1 في المئة لتصل مكاسبه إلى 6.2 في المئة على مدى الأسبوع. وقفز سهم المصرية للمنتجعات السياحية 5.5 في المئة وكان الرابح الأكبر في السوق.   يتبع