ترقب وقلق في البورصة المصرية مع اقتراب ذكرى 25 يناير

Thu Jan 17, 2013 12:23pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 17 يناير كانون الثاني (رويترز) - يعيش المتعاملون في سوق المال المصرية حالة من القلق والترقب وعدم القدرة على اتخاذ قرار بالشراء أو البيع وسط شح شديد في السيولة مع اقتراب الذكرى الثانية لثورة 25 يناير كانون الثاني.

ودعا معارضو الرئيس الاسلامي محمد مرسي من القوى المدنية لتنظيم مظاهرات حاشدة يوم 25 يناير في ميدان التحرير بؤرة الانتفاضة التي أسقطت الرئيس السابق حسني مبارك وباقي محافظات مصر للإعتراض على سياسات مرسي.

وقال عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية "الجميع خائف لا أحد يعرف هل ذكرى 25 يناير ستكون احتفالا أم ثورة جديدة. بالتأكيد السوق سيواصل الهبوط الاسبوع المقبل."

ويبدي مصريون تشككا إزاء توجهات وسياسات الرئيس المصري محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين ويقولون إنها تسير بالبلاد على طريق "الأخونة" أو إخضاع مؤسسات الدولة لأعضاء الجماعة ومبادئها.

وشهدت بورصة مصر خلال الاسبوع الجاري شحا شديدا في السيولة وسط جلسات هيمن عليهاالتراجع في أغلبها.

وقال فتحي "السيولة جافة في السوق وهذا سيجبر المؤشر الرئيسي على التراجع."

وهبط المؤشر الرئيسي لبورصة مصر خلال الاسبوع الجاري بأكثر من واحد بالمئة.

وقال مهاب الدين عجينة رئيس التحليل الفني لدى بلتون فايننشال في القاهرة "أحجام التداول ترتفع في السوق مع تراجع المؤشرات وتنخفض مع صعود المؤشرات وهذا يؤكد ان القوة الشرائية تنتظر أسعارا أقل من الموجود حاليا. أتوقع النزول إلى 5500 نقطة خلال الاسبوع المقبل قبل الاتجاه عرضيا بين 5500-5900 نقطة."   يتبع