المؤشر المصري يتجاهل أحداث عنف ويصعد 0.4 بالمئة صباحا

Sun Mar 10, 2013 9:09am GMT
 

0835 جمت - واصل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية الاتجاه الصعودي في مستهل تعاملات الأحد أولى جلسات الأسبوع متجاهلا أحداث عنف في القاهرة ومحاولات لتعطيل المجرى الملاحي لقناة السويس.

وبحلول الساعة 0854 بتوقيت جرينتش صعد المؤشر 0.4 بالمئة إلى 5385.3 نقطة وارتفع المؤشر الثانوي بالنسبة ذاتها إلى 459 نقطة.

وقال محسن عادل العضو المنتدب لشركة بايونيرز لإدارة صناديق الاستثمار "السوق يحاول التماسك لأن الأحداث الأخير أصبحت متكررة وانخفاض السيولة حاليا يدفع المؤشرات للتحرك باتجاه عرضي تحسبا لظهور متغيرات جديدة - سياسية أو اقتصادية - في المدى القصير.

"من المفترض أن يكون للشراء الانتقائي في الجلسات الأخيرة من جانب مؤسسات مالية مصرية أثر أيجابي من حيث امتصاص أي قوة بيعية استثنائية قد تظهر سواء من الأجانب أو الأفراد المصريين."

وقال شهود عيان إن نحو ألفي محتج أوقفوا عمل العبارات في قناة السويس يوم السبت وحاولوا تعطيل الملاحة في القناة بعد صدور حكم بإعدام 21 متهما معظمهم من سكان مدينة بورسعيد التي تقع على المدخل الشمالي للقناة في قضية شغب رياضي وقع فيها العام الماضي.

وقال عادل نصر من المتحدة للأوراق المالية في سلطنة عمان "لا نستطيع تحليل السوق المصرية من ناحية العوامل الفنية أو الأساسية لأن الوضع السياسي هو المحرك الرئيسي ولا نستطيع التتنبؤ بما يمكن أن يحدث."

وأضاف أن محاولات الشراء المنتقاة على بعض الأسهم يوم الخميس الماضي وقفت حائلا أما تراجع السوق.

وسجل سهم التجاري الدولي أكبر المكاسب على المؤشر صباحا وارتفع 0.7 بالمئة. وصعدت أسهم طلعت مصطفى وحديد عز وأوراسكوم للإنشاء وبالم هيلز وهيرميس بين 0.5 و2.8 بالمئة.

وبين الثلاثين سهما المدرجة على المؤشر الرئيسي لم يتراجع سوى سهم السويدي للكابلات الذي خسر 2.9 بالمئة من قيمته.   يتبع