الأسهم المصرية تتراجع صباحا بفعل عمليات بيع لجني الأرباح

Thu May 16, 2013 10:00am GMT
 

0920 جمت - تذبذت الأسهم المصرية صعودا وهبوطا قبل ان تتجه للتراجع في التعاملات المبكرة بفعل عمليات بيع لجني الأرباح وذلك بعد ارتفاعها على مدى الأيام القليلة الماضية.

لكن أنباء ايجابية من بينها تصالح الحكومة مع بعض المستثمرين واصلت دعم السوق.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.36 بالمئة إلى 5435.86 نقطة بينما فقد المؤشر الثانوي 0.07 بالمئة ليصل إلى 453.31 نقطة.

وقال عيسى فتحي نائب رئيس شعبة الأوراق المالية باتحاد الغرف التجارية إن السوق استفادت من "موضوع التصالح مع رجال الأعمال الذي يقوده الرئيس بنفسه مع وزير الاستثمار ... هذا أدى إلى تشجيع المستثمرين وأقنعهم بأن المستويات الحالية مناسبة لدخول السوق."

وأعلنت الحكومة المصرية أمس أنها توصلت إلى تسوية لنزاعات مع شركة داماك العقارية الإماراتية بشأن مشروعات ترجع إلى عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

وقال فتحي أيضا إن هناك ترحيبا بموافقة مجلس الشورى على أن يكون الحد الأقصى لضريبة الشركات 25 بالمئة بعد أن كان البعض يتوقع 30 بالمئة.

غير أن إيهاب سعيد رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول للوساطة في الأوراق المالية قال إن السوق تشهد عمليات بيع لجني الأرباح بعد اقترابها من مقاومة شديدة عند 5450-5500 نقطة.

وأضاف "هناك صعوبة في اختراق هذه المقاومة خاصة بعد خفض عرض أوراسكوم للإنشاء والصناعة ... التي يمثل سهمها 30 بالمئة من الوزن النسبي (للسوق)."

وقالت أوراسكوم للإنشاء أكبر شركة مقيدة في بورصة مصر يوم الثلاثاء إن شركة أو.سي.آي ان.في المقيدة في البورصة الهولندية أبلغتها بإعادة تقدير للشق النقدي من عرضها لشراء كامل أسهمها ليصبح مقابل 255 جنيها (36.6 دولار) للسهم بدلا من 280 جنيها.   يتبع