بورصة مصر تستأنف موجة الصعود مدعومة بالإعلان الدستوري وبوادر توافق سياسي

Tue Jul 9, 2013 10:45am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 9 يوليو تموز (رويترز) - تنفس المتعاملون في سوق المال المصري الصعداء اليوم الثلاثاء بعد الإعلان الدستوري وموافقة حزب النور الإسلامي على اختيار سمير رضوان كرئيس وزراء مؤقت واستأنفت الأسهم موجة صعود قوية وسط آمال المستثمرين بأن تخطو مصر تجاه الاستقرار والديمقراطية.

ووسط أجواء التفاؤل انتعشت البورصة بعد خسائر أمس وصعد المؤشر الرئيسي للسوق 3.3 بالمئة والمؤشر الثانوي 3.6 بالمئة خلال الساعة الاولى من معاملات اليوم. وزادت القيمة السوقية للاسهم 8.3 مليار جنيه(1.2 مليار دولار).

وقال أحمد أبو السعد العضو المنتدب لشركة دلتا رسملة لإدارة المحافظ المالية وصناديق الاستثمار "هناك تفاؤل وأمل وثقة في السوق باصلاح الأحوال السياسية في مصر. نعم الارتياح يسود السوق منذ 30 يونيو. والاعلان الدستوري يمثل خطوة حقيقية بخطة زمنية محددة تجاه الاستقرار."

وعزلت قيادة الجيش يوم الأربعاء الماضي الرئيس الإسلامي محمد مرسي بعد عام في الحكم قائلة إنها تنزل على إرادة ملايين المصريين الذين تظاهروا في الشوارع أواخر الشهر الماضي وأول الشهر الحالي مطالبين بتنحيه.

وقالت جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي إن التغيير في النظام السياسي للبلاد انقلاب عسكري.

وأصدر الرئيس المصري المؤقت عدلى منصور اعلانا دستوريا الليلة الماضية تجرى بموجبه انتخابات برلمانية خلال حوالي ستة أشهر ويقضي بأن تجرى تعديلات على دستور البلاد المعطل خلال حوالي أربعة أشهر ونصف.

وقال وائل عنبة من الاوائل لإدارة المحافظ المالية "الاعلان الدستوري جعل خارطة الطريق السياسية أكثر وضوحا وبتواريخ سريعة ومحددة. هذا شيء إيجابي للسوق."

وجاء في الاعلان الدستوري انه سيتم الدعوة لاجراء انتخابات رئاسية عقب انعقاد البرلمان الجديد. وحدد الاعلان فترة اربعة شهور ونصف الشهر لاكمال التعديلات على الدستور ذي الصبغة الإسلامية المثير للجدل الذي بدأ العمل به في ديسمبر كانون الاول الماضي.   يتبع