المؤشر السعودي يرتفع متجاوزا 8000 نقطة والبورصة المصرية تواصل الصعود

Mon Aug 5, 2013 3:41pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 5 أغسطس آب (رويترز) - ارتفع المؤشر الرئيسي لسوق الأسهم السعودية متجاوزا مستوى 8000 نقطة اليوم الإثنين وذلك للمرة الأولى في نحو خمس سنوات بينما واصلت البورصة المصرية صعودها مسجلة مستوى مرتفعا جديدا في خمسة أشهر مع تنامي الآمال في حل سلمي للأزمة السياسية في البلاد.

وزاد المؤشر السعودي 1.3 في المئة إلى 8072 نقطة مسجلا أعلى إغلاق له منذ سبتمبر أيلول 2008 ومحققا مكاسب للمرة الخامسة في الست جلسات الأخيرة.

وستغلق بورصة المملكة اعتبارا من غد الثلاثاء في عطلة عيد الفطر على أن تستأنف العمل في 13 أغسطس آب. ويعد استعداد المستثمرين للاحتفاظ بالأسهم في العطلات علامة تدعو إلى التفاؤل.

وقال عامر خان مدير الصندوق لدى شعاع لإدارة الأصول "جاءت عمليات الشراء في الفترة الأخيرة لتكوين مراكز ترقبا لصعود السوق بعد عطلة العيد.

"من منظور العوامل الأساسية جاءت النتائج الفصلية متوافقة مع التوقعات أو أفضل منها وهو ما يظهر قوة الاقتصاد السعودي."

وأضاف أن العوامل الأساسية للاقتصاد السعودي تبرر ارتفاع أسعار الأسهم لكن بعض القطاعات مثل تلك التي تتحرك بفعل الاستهلاك المحلي أسهمها متداولة الآن بعلاوة على أسهم مماثلة في المنطقة.

وارتفع مؤشرا قطاعي البتروكيماويات والبنوك 1.3 و1.8 في المئة على التوالي ويشكل القطاعان معا نحو 60 في المئة من إجمالي قيمة السوق.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.5 في المئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق منذ 21 فبراير شباط. وعوضت السوق كل الخسائر التي منيت بها خلال الاضطرابات السياسية في أوائل العام لترتفع 2.8 في المئة منذ بداية العام.   يتبع