تباين بورصات الشرق الأوسط وقطر ترتفع من أدنى مستوى في أسبوعين

Mon Dec 23, 2013 3:12pm GMT
 

من نادية سليم

دبي 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تباين أداء أسواق الأسهم في الشرق الأوسط اليوم الإثنين بفوارق طفيفة وافتقرت إلى اتجاه واضح في غياب محفزات جديدة لكن بورصة قطر انتعشت من أدنى مستوى في أسبوعين بفضل متصيدي الصفقات الرخيصة.

وارتفع مؤشر السوق السعودية 0.1 بالمئة مسجلا أعلى مستوى إغلاق خلال العام والأعلى منذ مطلع سبتمبر أيلول 2008 بعد أن ظل مستقرا في معظم الجلسة. ودعم قطاع البتروكيماويات أداء السوق إذ ارتفع مؤشره 0.2 بالمئة.

ولم تتأثر السوق بإعلان ميزانية المملكة لعام 2014 التي توقعت ارتفاع الإنفاق 4.3 بالمئة عن المقرر في ميزانية العام الجاري وهو ما يشير إلى أن السعودية بدأت تحد من وتيرة نمو الإنفاق بعد زيادات ضخمة على مدى ثلاث سنوات.

وارتفع مؤشر بورصة الكويت 0.1 بالمئة أيضا. وبعد إغلاق السوق حكمت المحكمة الدستورية بصحة انتخابات البرلمان التي أجريت في وقت سابق هذا العام إذ رفضت دعاوى كان يمكن أن تؤدي إلى حل البرلمان وإجراء انتخابات جديدة.

وفي وقت لاحق قدم وزراء الحكومة الكويتية استقالاتهم في خطوة قد تمهد الطريق لتعديل وزاري. وصارت السوق معتادة على الاضطراب السياسي ومن غير المتوقع أن تتأثر بأي تعديل وزاري محدود.

وارتفعت الأسواق في الإمارات العربية المتحدة لكن الأسهم الصغيرة هيمنت على التعاملات. وارتفع مؤشر سوق دبي 0.4 بالمئة وقلص الفارق بينه وبين أعلى مستوى إغلاق في خمس سنوات الذي سجله يوم الخميس الماضي إلى أقل من عشر نقاط.

وارتفع سهم الخليج للملاحة 3.5 بالمئة واستحوذ على 25 بالمئة من التعاملات في السوق وصعد سهم إعمار العقارية واحدا بالمئة.

وقال هشام خيري مدير التداول في مينا كورب "يبدو أن السوق تتجه نحو حركة تصحيح .. ما من اهتمام يذكر بالأسهم القيادية. يحتفط المتعاملون بأسهم البنوك بسبب الأرباح والتوزيعات. إذا لم يكن هناك محرك آخر سنرى حركة تصحيح بسيطة حتى نهاية العام."   يتبع