المؤشر المصري عند أعلى مستوى منذ سبتمبر 2008 والأسهم السعودية تواصل الصعود

Tue Feb 18, 2014 1:05pm GMT
 

1240 جمت - سيطر الأداء الإيجابي على بورصتي مصر والسعودية إذ سجلت الأسهم المصرية أعلى مستوى منذ سبتمبر أيلول 2008 مدعومة بارتفاع معنويات المستثمرين في حين واصل المؤشر السعودي صعودة للجلسة الثامنة في تسع جلسات.

وقفز المؤشر المصري 1.9 بالمئة إلى 7721 نقطة متجاوزا أعلى مستوياته في 65 شهرا وتحديدا منذ 14 سبتمبر أيلول 2008.

ومالت تعاملات الأجانب إلى الشراء بينما اتجه المصريون والعرب إلى البيع.

وقال محمد رضوان مدير المبيعات الدولية لدى فاروس للصرافة "الناس متحمسة بشأن الانتخابات ويبنون مراكزهم على أساس توقع إقرار قانون الانتخابات الرئاسية."

وقالت صحيفة الأهرام المصرية اليوم إن المحكمة الإدارية ستبدأ مناقشات بشأن مسودة قانون الانتخابات الرئاسية الجديد وربما تدلي بتفاصيل عن مرشحي الرئاسة والجدول الزمني للانتخابات.

كان محللون تحدثت معهم رويترز قالوا إن عدا من العوامل الإيجابية يدعم الصعود نحو 7500 نقطة على المدى القصير على رأسها مشتريات الأجانب وارتفاع السيولة وتوقع استقرارا سياسيا.

وقاد الصعود سهما التجاري الدولي وجهينة بمكاسب 2.5 بالمئة لكل منهما.

وارتفعت أسهم السويدي والقابضة المصرية الكويتية والشرقية للدخان وحديد عز وبايونيرز وأوراسكوم للاتصالات والإعلام وطلعت مصطفى والمجموعة المالية هيرميس وبالم هيلز بين 0.8 و4.5 بالمئة.

وفي الرياض واصل المؤشر السعودي اتجاهه الصاعد بعد نزوله أمس الاثنين ليرتفع للجلسة الثامنة في تسع جلسات بدعم مكاسب الأسهم القيادية.   يتبع