إعادة-تحليل-المستثمرون يتساءلون.. متى تهبط بورصة مصر؟

Sun Feb 23, 2014 11:35am GMT
 

(لتصحيح خطأ طباعي في الفقرة الثانية)

من إيهاب فاروق

القاهرة 23 فبراير شباط (رويترز) - يراهن كبار المستثمرين في بورصة مصر على أن موجة الارتفاع الماراثونية للسوق ستستمر لبعض الوقت .. لكن صغار المستثمرين الذين احترقت أصابعهم بنيران خسائر جسيمة للبورصة في 2011 يترقبون بخوف هبوطا حادا للسوق في أي وقت.

ورغم أن الاضطرابات السياسية منذ انتفاضة يناير كانون الثاني 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك كانت السبب الرئيسي في خسائر السوق فقد كانت أيضا وراء صعودها مرة أخرى حيث ارتفع المؤشر الرئيسي‭‭‭‭‭‭EGX30 ‬‬‬‬‬‬‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬نحو 68 بالمئة منذ عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي في منتصف العام الماضي وحتى الآن.

وعقب انتفاضة 25 يناير هوى المؤشر الرئيسي للسوق نحو 50 بالمئة خلال 2011 قبل ان يتعافى بعض الشيء في 2012 . وفي الفترة بين مارس اذار 2011 وحتى 30 يونيو حزيران 2013 بلغت خسائر المؤشر الرئيسي للسوق 7.6 بالمئة.

"طبعا السيسي هو سبب الصعود هذه الفترة. هناك راحة نفسية لدى كثير من المستثمرين مما حدث في مصر وما هو قادم." هكذا رد نادر إبراهيم من آرشر للاستشارات على سؤال عن سبب صعود السوق خلال الفترة الأخيرة.

وبعد عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين حظى وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي بشعبية كبيرة ويرى كثير من المصريين إنه يستطيع إعادة الاستقرار والتصدي للأزمة الاقتصادية وفوضى الشوارع والعنف خاصة وانه يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية.

وكسبت الأسهم منذ عزل مرسي 168 مليار جنيه(24.14 مليار دولار) لتصل القيمة السوقية للبورصة إلى نحو 490 مليار جنيه مقابل خسارة 85 مليار جنيه منذ مارس اذار 2011 وحتى 30 يونيو حزيران الماضي.

ويبدو أن أجواء التفاؤل والمعنويات الايجابية هي المحرك الأساسي لمستثمري بورصة مصر الآن.   يتبع