الأسهم القيادية تصعد ببورصتي الكويت ومصر وسط هدوء في أسواق الخليج

Wed Mar 19, 2014 4:03pm GMT
 

من أولزاس أويزوف

دبي 19 مارس آذار (رويترز) - صعدت الأسهم القيادية في بورصة الكويت اليوم الأربعاء مدعومة بتوقعات بأن يكون لها وزن أكبر قريبا على مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق المبتدئة بينما سعى المستثمرون المصريون وراء أسهم الشركات الكبرى التي لم تلحق بموجة الصعود التي شهدتها الفترة الأخيرة.

وساهمت هذه الاتجاهات في تفوق هاتين البورصتين على باقي أسواق المنطقة التي شهدت هدوءا.

وارتفع سهما بنك الكويت الوطني وشركة زين للمحمول 3.2 بالمئة و1.5 بالمئة على الترتيب ليهيمنا على التداول المحلي في بورصة الكويت التي زاد مؤشرها 1.1 بالمئة.

ويعتقد محللون أن الأسهم القيادية الكويتية سيكون لها وزن أكبر في مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق المبتدئة وبالتالي ستجتذب المزيد من المستثمرين الأجانب حين يتم رفع تصنيف الإمارات العربية المتحدة وقطر إلى مستوى الأسواق الناشئة في مايو أيار.

وأشارت بيانات التداول إلى حجم تعاملات أكبر من المعتاد.

وقال فؤاد درويش رئيس خدمات السمسرة لدى بيت الاستثمار العالمي (جلوبل) "هذا تدفق لتداولات من المؤسسات."

وأضاف درويش أن الفكرة المأخوذة عن بنك الكويت الوطني أنه يدفع توزيعات نقدية سخية للمساهمين مشيرا إلى أن البنك يستفيد أيضا من توقعات بتحسن جودة أصوله.

وصعد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 1.1 بالمئة وجاء سهما جلوبال تيلكوم وسوديك من بين أكبر الرابحين إذ ارتفعا ثلاثة وعشرة بالمئة على الترتيب.   يتبع