18 أيار مايو 2014 / 14:28 / منذ 3 أعوام

بورصة مصر تتراجع قبيل الانتخابات والعربية للاسمنت يقفز

من ماثيو سميث

دبي 18 مايو أيار (رويترز) - نزل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية عن أعلى مستوى في 69 شهرا اليوم الأحد حيث ينتظر المستثمرون انتخابات الرئاسة التي تجري الأسبوع القادم قبل ضخ مزيد من السيولة في السوق.

وقاد الخسائر سهم طلعت مصطفى العقارية وجلوبال تليكوم بانخفاض 1.1 بالمئة و2.8 بالمئة على الترتيب.

وهبط المؤشر 0.3 بالمئة إلى 8532 نقطة بعد أن أغلق يوم الخميس عند 8553 نقطة وهو أعلى إقفال له منذ أغسطس آب 2008.

وقال محمد رضوان من فاروس لتداول الأوراق المالية ”نحتاج إلى محفز كي نتجاوز 8600 نقطة. قد نرى تصحيحا بسيطا.“

وأضاف أن السوق المصرية ستظل داخل نطاق ضيق لحين الانتخابات الرئاسية في 26 و27 مايو أيار.

وقال رضوان إن الانتخابات المتوقع أن يفوز بها عبد الفتاح السيسي القائد السابق للجيش قد توقد شرارة موجة صعود إذا شهدت مشاركة كثيفة وإذا مضت العملية ”بسلاسة“.

وأصابت قنبلة ثلاثة أشخاص على الأقل بجراح خلال مسيرة انتخابية مؤيدة للسيسي في القاهرة أمس السبت مما يبرز عدم الاستقرار في مصر بعد عام تقريبا من الإطاحة بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وقفز سهم العربية للاسمنت 15.4 بالمئة في أولى جلسات تداوله بالبورصة. وطرح الشركة هو أول طرح عام أولي كبير في مصر منذ انتفاضة 2011.

وقال رضوان ”نجاح هذا الطرح سيمهد الطريق لمجيء آخرين إلى السوق.“

وفي دبي تراجع المؤشر للجلسة الثالثة وفقد 0.9 بالمئة بينما هبطت أبوظبي 0.7 بالمئة.

والبورصتان مرتفعتان 52 و16 بالمئة على الترتيب هذا العام لكن موجة الصعود بدأت تنحسر في الأسابيع الأخيرة حيث نزلت دبي 4.4 بالمئة عن ذروة ست سنوات المسجلة في السادس من مايو أيار وهبطت أبوظبي 4.3 بالمئة عن أعلى مستوى في ثماني سنوات المسجل 23 ابريل نيسان.

وقال محللون إن بعض التقييمات تمددت أكثر من اللازم لكن أسهما ذات ثقل مثل إعمار العقارية والدار العقارية سجلت قفزات كبيرة في أرباح الربع الأول من العام مما يعزز الثقة في السوق.

وقال محمد ياسين العضو المنتدب لأبوظبي الوطني للأوراق المالية ”يعني هذا عادة أن يعمد مديرو الصناديق والمحللون إلى مراجعة توقعاتهم لبقية السنة ومن ثم جذب مزيد من السيولة .. لكن في ضوء حركة كبيرة كهذه ينبغي أن نكون انتقائيين. لا يمكن أن تواصل الشراء دون تمييز.“

ويوم الأربعاء الماضي أعلنت ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق قائمة الأسهم الإماراتية والقطرية التي ستضاف إلى مؤشرها للأسواق الناشئة من أول يونيو حزيران.

وكان من المؤكد إدراج أسهم مثل إعمار وبنك أبوظبي التجاري على المؤشر لكن مستثمرين كثيرين راهنوا رهانات خاسرة على دخول شركات صغيرة مثل الاتحاد العقارية وديار للتطوير.

وتراجع السهمان للجلسة الثانية لتصل خسائرهما إلى 4.2 و7.9 بالمئة على الترتيب منذ إعلان قائمة ام.اس.سي.آي يوم الأربعاء.

وقال ياسين ”نرى انفصالا بين مستثمري المدى الطوير ومستثمري المضارابات السريعة الصغار الذين لعبوا على تلك الأسهم.“

وقال إنه في دول أخرى كانت الجلسات الأولى بعد رفع تصنيف ام.اس.سي.آي سلبية عادة.

وقال ”يقوم المستثمرون المحليون بتكوين مراكز قبل إدراج الأسهم على المؤشر أملا في بيعها إلى المستثمرين الأجانب القادمين لكن تلك الصناديق لا تدخل في الجلسات القليلة الأولى .. قد يختبرون السوق بحجم ضئيل.“

وفيما يلى مستويات إغلاق المؤشرات الرئيسية في المنطقة اليوم:

مصر.. تراجع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 8532 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.9 بالمئة إلى 5136 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.7 بالمئة إلى 4986 نقطة.

قطر.. تراجع المؤشر 0.6 بالمئة إلى 13021 نقطة.

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.02 بالمئة إلى 9810 نقاط.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.02 بالمئة إلى 7405 نقاط.

البحرين.. تراجع المؤشر 0.03 بالمئة إلى 1463 نقطة.

سلطنة عمان.. ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 6745 نقطة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below