الجنيه المصري يتراجع في السوق السوداء قبل سداد وديعة قطر

Wed Nov 19, 2014 11:52am GMT
 

القاهرة 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - لم يطرأ تغير على سعر الجنيه المصري في عطاء البنك المركزي لبيع الدولار اليوم الأربعاء لكن العملة تراجعت تراجعا كبيرا في السوق السوداء بينما تستعد مصر لسداد وديعة قطرية قيمتها 2.5 مليار دولار مما أثار المخاوف من نقص وشيك في الدولار حسبما قال متعاملون.

وقال البنك المركزي إنه باع 37.6 مليون دولار وبلغ أقل سعر مقبول 7.1401 جنيه للدولار دون تغيير عن سعره في العطاء السابق يوم الاثنين. وعرض البنك 40 مليون دولار.

ويتحدد سعر صرف الدولار في البنوك بناء على نتائج عطاءات البنك المركزي الأمر الذي يعطي البنك سيطرة فعلية على سعر الصرف الرسمي.

لكن السعر سجل 7.75 جنيه للدولار في السوق السوداء مقارنة مع 7.72 جنيه أمس الثلاثاء ومع 6.67 جنيه يوم الاثنين وحوالي 7.57 يوم الخميس.

وقال متعامل بسوق الصرف الأجنبي لدى بنك مصري "يوجد ضغط بسبب الوديعة القطرية .. نتحدث عن بلد يعاني من عجز في التدفقات النقدية. الواردات تفوق الصادرات ولذا يوجد خلل."

وقالت مصر إنها سترد الوديعة القطرية هذا الشهر ليصل إجمالي المبالغ المسددة للبلد المصدر للغاز الذي كان يدعم الرئيس المعزول محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين إلى ستة مليارات دولار.

وساءت علاقات مصر مع قطر بعد أن أطاح الجيش بمرسي العام الماضي وهو ما أعقبه تدفق مساعدات بمليارات الدولارات من دول الخليج الأخرى التي تعارض الإخوان.

كان مصدر رسمي قال هذا الشهر إن مصر تلقت مليار دولار من الكويت مما أثار قلق السوق من أن المساعدات الجديدة لن تغطي نزوح العملة الصعبة في بلد يشهد طلبا قويا على الدولار لتمويل واردات الغذاء والوقود والسلع المصنعة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)