17 كانون الأول ديسمبر 2014 / 13:12 / منذ 3 أعوام

المؤشر السعودي يقفز 4.2% وأسهم مصر تهبط لأدنى مستوى في 6 أشهر

1245 جمت - دفعت تصريحات حكومية إيجابية بشأن موازنة 2015 المؤشر السعودي للارتداد عن أدنى مستوياته في 19 شهرا ليغلق اليوم على قفزة تجاوزت أربعة بالمئة في محاولة لتعويض خسائر تجاوزت 22 بالمئة خلال الجلسات الثماني المنصرمة على خلفية هبوط أسعار النفط دون 60 دولارا.

وفي القاهرة هبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 4.6 بالمئة مسجلا أدنى مستوياته في نحو ستة أشهر بعدما كسر خلال تعاملات اليوم مستويين مهمين للدعم عند 8500 و8200 نقطة.

وقفز المؤشر السعودي 4.21 بالمئة إلى 7839 نقطة وسط تداولات قيمتها 8.6 مليار ريال بعدما قال وزير المالية السعودي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية إن المملكة ستواصل في 2015 اتباع سياسة مالية تسير عكس الدورات الاقتصادية رغم تحديات الاقتصاد العالمي.

وقادت أسهم البنوك والبتروكيماويات ارتفاعات السوق وسجل سهما سابك والراجحي أكبر المكاسب بصعودهما 4.8 بالمئة و3.5 بالمئة على الترتيب.

كما زادت اسهم بنك البلاد والإنماء وموبايلي وسافكو وينساب وتصنيع والطيار وصافولا بنسب تراوحت بين 2.6 و9.7 بالمئة فيما انخفض سهم الخضري 7.2 بالمئة والنقل البحري 6.9 بالمئة.

وفي البورصة المصرية نزل المؤشر الرئيسي لأدنى مستوى منذ 29 يونيو حزيران الماضي وطال الهبوط 29 سهما مدرجا عليه فيما استقر سهم المصرية الكويتية القابضة دون تغيير.

وخسرت الأسهم 15.3 مليار جنيه من قيمتها السوقية.

ويرى محللون أن كسر مستوى 8200 نقطة سيدفع المؤشر إلى مستويات 8000 نقطة.

وبنهاية التعاملات هبطت أسهم التجاري الدولي 5.7 بالمئة وطلعت مصطفى 7.3 بالمئة وجلوبال تليكوم 9.4 بالمئة وهيرميس 6.2 بالمئة والمصرية للاتصالات 8.9 بالمئة.

كما نزلت أسهم بايونيرز وبالم هيلز وسوديك وجهينة وحديد عز وجي.بي اوتو والسويدي وعامر جروب والنساجون بنسب تراوحت بين 2.6 و 9.9 بالمئة.

---------------------

0955 جمت - تكبد سهم زين للاتصالات المتنقلة الكويتية اليوم الأربعاء خسائر فادحة في البورصة بلغت 5.2 بالمئة ليصل إلى 455 فلس ليواصل نزيفه بعد أن خسر أمس 5.9 بالمئة.

وأغلق مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية منخفضا 1.13 في المئة إلى 972.6 نقطة كما هبط المؤشر الرئيسي 0.9 في المئة إلى 6115.6 نقطة.

وعزا ناصر النفيسي مدير مركز الجمان للدراسات في اتصال مع رويترز هبوط السهم إلى ما أوردته عدة مواقع اخبارية الكترونية عن حكم قضائي ببيع أكثر من 63 مليون سهم يملكها أحد كبار المساهمين في الشركة بالمزاد العلني في 20 يناير كانون الثاني لصالح أحد البنوك بسبب نزاع قضائي بينهما.

وأضاف النفيسي أن هذا الأمر يضاف إلى جملة من العوامل الأخرى المتعلقة بموقف زين في العراق وغيرها مبينا أن المحفظة الوطنية الحكومية اشترت كميات كبيرة اليوم من سهم زين في محاولة لانقاذه لاسيما أن هبوطه انسحب أيضا على عدد من الأسهم الأخرى المرتبطة به مثل بنك الكويت الوطني.

وهبط سهما بنك الكويت الوطني ومجموعة الصناعات الوطنية 2.4 في المئة وبنك الخليج 1.8 في المئة.

بينما ارتفعت أسهم بنك بوبيان 6.5 في المئة وبنك الكويت الدولي 0.8 في المئة والأهلي المتحد الكويتي 0.9 في المئة والكويتية للاستثمار 2.9 في المئة.

--------------------

0930 جمت - ارتفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية لفترة وجيزة في مستهل تعاملات الاربعاء بفضل هدوء نسبي للتراجعات الحادة التي طالت معظم أسواق المنطقة على خلفية هبوط أسعار النفط دون 60 دولارا للبرميل لكن سرعان ما غير اتجاهه نزولا.

وصعد المؤشر 0.12 بالمئة في الدقائق الأولى من الجلسة إلى 8520.2 نقطة قبل أن يتذبذب صعودا وهبوطا في نطاق ضيق ليخسر 0.51 بالمئة بحلول الساعة 0948 بتوقيت جرينتش إلى 8472 نقطة.

وكان المؤشر سجل أمس أدنى مستوى في نحو خمسة أشهر بنزوله 3.6 بالمئة إلى 8515.7 نقطة.

وقال إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني لدى نعيم للوساطة ”هناك قوة شرائية لكن يبدو أنها غير قادرة على عكس حركة الهبوط الحاد التي شهدها السوق مؤخرا.“

وأضاف ”عدم نجاح القوة الشرائية في تغيير مسار السوق سيؤدي لسيطرة قوى البيع والهبوط مجددا... كسر مستوى المقاومة 8500 سيدفع السوق نزولا نحو 8200 ثم إلى 8000 نقطة.“

وسيطر النزول على الأسهم الثلاثين المدرجة على المؤشر الرئيسي ولم يصعد سوى سهم المصرية الكويتية القابضة بمكاسب 1.4 بالمئة.

وسجل سهم التجاري الدولي القيادي أكبر الخسائر على المؤشر ونزل 1.5 بالمئة.

كما انخفضت أسهم سيدي كرير للبتروكيماويات وطلعت مصطفى وبايونيرز وجلوبال تليكوم وهيرميس والمصرية للاتصالات وجهينة ومدينة نصر للإسكان وحديد عز وبالم هيلز وجي.بي اوتو والسويدي والنساجون بنسب بين 1.9 و 8.4 بالمئة.

-------------------

0911 جمت - شهدت أسواق الأسهم الخليجية هدوءا نسبيا في أوائل التعاملات اليوم الأربعاء بعد انخفاضات حادة في الجلسة السابقة حينما تراجع خام القياس العالمي مزيج برنت لأقل من 60 دولارا للبرميل.

وتم تداول الخام اليوم عند المستويات نفسها تقريبا بأقل قليلا من 60 دولارا.

وارتفع مؤشر سوق دبي - الذي تهاوى 7.3 في المئة أمس الثلاثاء وتراجع 28 في المئة منذ بداية الشهر - بنسبة 0.9 في المئة في منتصف التعاملات مع صعود نصف الأسهم المتداولة.

وقال سانيالاك مانيباندو مدير البحوث لدى أبوظبي الوطني للأوراق المالية إن المستثمرين المحليين يأملون أن يكون الأجانب الذين يتطلعون للخروج من السوق قبل نهاية العام قد فعلوا ذلك بالفعل وأن تنحسر ضغوط البيع الآن.

كما يراهن البعض على إعادة استثمار جزء من التوزيعات النقدية لإعمار العقارية -التي تبلغ تسعة مليارات درهم (2.5 مليار دولار) والتي توزع يوم 23 ديسمبر كانون الأول- في السوق.

وقال مانيباندو ”قيم الأسهم جذابة جدا الآن مقارنة بما كانت عليه في بداية العام.“ وأضاف أنه مع ذلك ”من الآن فصاعدا يتطلب استمرار هذا الوضع ألا تتراجع أسعار النفط كثيرا عما هي عليه الآن.“

وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 2.4 في المئة ومؤشر سوق مسقط للأوراق المالية 0.8 في المئة ومؤشر بورصة قطر واحدا في المئة.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.9 في المئة بعدما تراجع أمس وسط الإتجاه النزولي للبورصات الخليجية.

-------------------

0840 جمت - ارتد مؤشر سوق الأسهم السعودي من أدنى مستوياته في 19 شهرا والذي سجله بنهاية تعاملات أمس وقفز أكثر من اثنين بالمئة في بداية تعاملات الأربعاء بعد تصريحات مطمئنة لوزير المالية السعودي ابراهيم العساف عن استمرار الإنفاق الحكومي والنمو الاقتصادي رغم تحديات الاقتصاد العالمي.

وقفز المؤشر 2.02 بالمئة إلى 7472.1 نقطة في الدقائق الأولى من الجلسة قبل أن يقلص مكاسبه إلى 0.21 بالمئة بحلول الساعة 0846 بتوقيت جرينتش.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) اليوم عن وزير المالية السعودي إبراهيم العساف قوله إن المملكة ستواصل في 2015 اتباع سياسة مالية تسير عكس الدورات الاقتصادية رغم تحديات الاقتصاد العالمي.

وقال العساف ”هذه السياسة ستستمر في الميزانية القادمة وما بعدها مما سيمكن الحكومة من الاستمرار في تنفيذ مشاريع تنموية ضخمة والإنفاق على البرامج التنموية خاصة في قطاعات الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية إضافة لتغطية الاحتياجات الأمنية والعسكرية.“

وتوقع الوزير تحقيق نمو اقتصادي إيجابي نتيجة الإنفاق الحكومي والدور الحيوي للقطاع الخاص السعودي.

وكان سوق الأسهم السعودي هبط بأكبر نسبة نزول يومي في ست سنوات وأنهى تعاملات أمس الثلاثاء عند أدنى مستوى في 19 شهرا بفعل تخوف المتعاملين من تأثر الاقتصاد بهبوط أسعار النفط.

وأدى ذلك لحالة من الذعر بين المتعاملين الذين عبروا على وسائل التواصل الاجتماعي عن مطالبتهم بتوضيح من الجهات الحكومية بشأن الوضع الاقتصادي وأبدوا تخوفهم من أن يستمر الانهيار دون توقف كما حدث في عام 2006 وقبيل الأزمة المالية العالمية في 2008.

وحقق هاشتاج ”انهيار سوق الأسهم السعودي“ على موقع تويتر انتشارا كبيرا وتجاوزت التغريدات عليه أكثر من 150 ألفا في الساعات الأولى من اطلاقه وتفاعل عليه متعاملون واقتصاديون بارزون.

وبعد تراجع جماعي للأسهم المدرجة أمس ارتفع اليوم 61 سهما فيما نزل 101 سهم واستقر سهم واحد بين 163 سهما جرى التداول عليها صباحا.

وقاد صعود السوق سهما الاتصالات السعودية وسابك بمكاسب 6.4 بالمئة و2.04 بالمئة.

كما صعدت أسهم الراجحي وبنك الرياض والطيار وسامبا والسعودي الفرنسي وتصنيع وسبكيم وموبايلي وينساب بنسب تراوحت بين 1.5 و6.7 بالمئة.

في المقابل نزلت أسهم الإنماء 1.7 بالمئة واسمنت ينبع 3.4 بالمئة ومكة للتعمير 3.5 بالمئة وصافولا 0.7 بالمئة سافكو 0.8 بالمئة.

-------------------

0657 جمت - ساد الهدوء النسبي بورصات الخليج في التعاملات المبكرة اليوم الأربعاء بعد تراجع كبير في الجلسة السابقة حينما هبطت أسعار خام برنت دون 60 دولارا للبرميل.

وارتفع مؤشر بورصة دبي 0.7 بالمئة إذ صعد نصف عدد الأسهم المتداولة. وكان المؤشر قد هوى 7.3 بالمئة أمس الثلاثاء وخسر 28 بالمئة هذا الشهر.

وقال سانيالاك مانيباندو مدير البحوث لدى أبوظبي الوطني للأوراق المالية إن المستثمرين المحليين يأملون أن يكون الأجانب الذين يتطلعون للخروج من السوق قبل نهاية العام قد فعلوا ذلك بالفعل وأن تنحسر ضغوط البيع الآن.

كما يراهن البعض على إعادة استثمار جزء من التوزيعات النقدية لإعمار العقارية -التي تبلغ تسعة مليارات درهم (2.5 مليار دولار) والتي توزع يوم 23 ديسمبر كانون الأول- في السوق.

وقال مانيباندو ”قيم الأسهم جذابة جدا الآن مقارنة بما كانت عليه في بداية العام.“ وأضاف أنه مع ذلك ”من الآن فصاعدا يتطلب استمرار هذا الوضع ألا تتراجع أسعار النفط كثيرا عما هي عليه الآن.“

وصعد مؤشر أبوظبي 2.6 بالمئة وارتفعت البورصة العمانية 0.2 بالمئة وبورصة قطر 0.1 بالمئة.

--------------------

0644 جمت‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬-‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬هبطت مؤشرات بورصة الكويت في التداولات الصباحية اليوم الأربعاء مواصلة الاتجاه العام لبورصات دول الخليج بسبب انخفاض أسعار النفط.

وهبط مؤشر كويت 15 للأسهم القيادية واحدا بالمئة إلى 974 نقطة والمؤشر الرئيسي 0.35 بالمئة إلى 6149 نقطة.

وقال عدنان الدليمي مدير شركة مينا للاستشارات إن المتداولين ”فقدوا الثقة بالسوق والكل يسعى للخروج“ لأنه ليس هناك أي اشارة لتحسن الأحوال أو العودة للارتفاع.

وأضاف أن المتداولين لم يعودوا يتفاعلون مع أي أخبار إيجابية وهناك قلق عام من مزيد من الهبوط ومزيد من الخسائر.

وهبطت أسهم زين 5.2 بالمئة وأجيليتي 1.5 بالمئة والقرين للبتروكيماويات 2.2 بالمئة ومشاريع الكويت 4.5 بالمئة.

وارتفعت أسهم بنك الكويت الدولي والأهلي المتحد الكويتي 1.7 بالمئة وبنك بوبيان 2.6 بالمئة. (تغطية صحفية مروة رشاد في الرياض - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below