المؤسسات المحلية تدفع بورصة مصر للصعود وسط وفرة في السيولة

Tue Jan 13, 2015 12:38pm GMT
 

1234 جمت - دعمت المشتريات القوية من مؤسسات المال المحلية الصعود القوي للأسهم المصرية اليوم الثلاثاء وسط وفرة في السيولة وقبل بدء التداول غدا الأربعاء على أول صندوق مؤشرات للبورصة.

وارتفع المؤشر الرئيسي للسوق 2.19 بالمئة ليغلق عند 9309.98نقطة والمؤشر الثانوي 1.24 بالمئة ليغلق عند 583.53 نقطة.

وبلغت قيم التداول 833.751 مليون جنيه.

واستحوذت المؤسسات على نحو 60 بالمئة من معاملات اليوم وتركزت عمليات الشراء في الأسهم القيادية المكونة للمؤشر الرئيسي في حين واصل الأجانب البيع بقوة في السوق.

ويبدأ يوم الاربعاء تداول أول وثائق لصناديق المؤشرات في مصر مما يتيح أدوات استثمارية جديدة أمام المستثمرين ويسمح بظهور "صانع السوق" للمرة الأولى في البورصة المصرية مما يعزز فرص جذب المستثمرين الأجانب للسوق.

وقال محمد النجار من المروة لتداول الأوراق المالية "بدء تداول وثائق صناديق المؤشرات غدا فتحت شهية المؤسسات اليوم على شراء أسهم المؤشر الرئيسي من الأجانب كخطوة استباقية."

وقفزت اليوم أسهم جي.بي أوتو والسويدي اليكتريك نحو عشرة بالمئة وهيرميس 7.1 بالمئة وطلعت مصطفى 4.1 بالمئة. وارتفع سهم المصرية للاتصالات 5.2 بالمئة بعد توقيعها اتفاقات مع موبينيل وفودافون بقيمة 15 مليار جنيه.

وزاد سهم التجاري الدولي 1.7 بالمئة وأوراسكوم للاتصالات 1.6 بالمئة وبايونيرز 1.85 بالمئة وبالم وجلوبال 1.2 بالمئة.

وقال النجار "يجب مراقبة جلسة الغد جيدا لتحديد مدى قدرة المؤشر على تخطي مستوى 9300 نقطة لأعلى."   يتبع