مصر تدرس بدائل لتحفيز السياحة الروسية في ظل أزمة انخفاض الروبل

Tue Jan 13, 2015 1:47pm GMT
 

القاهرة 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال وزير السياحة المصري إن الوزارة تدرس بدائل لتحفيز السياحة الروسية إلى مصر في ظل الانخفاض الحاد لسعر صرف الروبل.

وأضاف الوزير هشام زعزوع في بيان اليوم الثلاثاء أنه قدم "مقترحا للحكومة يتعلق بسداد الخدمات السياحية المقدمة لمنظمي الرحلات ووكلاء السفر الروس بالروبل مقابل استيراد منتجات روسية فيما يعرف بنظام المقايضة."

وهوت العملة الروسية بشدة تحت وطأة تراجع أسعار النفط سلعة التصدير الرئيسية لروسيا والعقوبات الغربية التي فرضت العام الماضي بسبب دور الكرملين في أزمة أوكرانيا.

وبلغ عدد السائحين الروس إلى مصر ثلاثة ملايين سائح في 2014.

وتشير بيانات الحكومة المصرية إلى أن عائدات السياحة تسهم في بنحو 11.3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي وبنسبة 14.4 بالمئة من إيرادات مصر من العملات الأجنبية.

وقال زعزوع إنه ينسق مع البنك المركزي ووزارتي التموين والبترول "لدراسة المنتجات التى يمكن تضمينها فى نظام المقايضة حال موافقة البنك المركزي المصري والجانب الروسي."

وتعتمد مصر على روسيا كأحد مصادر استيراد القمح والغاز الطبيعي.

بلغت إيرادات مصر من السياحة نحو مليار دولار في الربع الثالث من 2014 بزيادة 112 بالمئة وبلغ عدد السائحين في ذات الفترة 2.8 مليون سائح مقارنة مع 1.6 مليون في الربع المقابل من 2013.

وقال زعزوع إن وزارته تدرس أيضا "تقديم الدعم الفني والمالي للسياحة الروسية من خلال عدة وسائل منها زيادة الحملات الدعائية التي تستهدف السوق السياحي الروسي."

وأضاف أنه "سيجتمع خلال يومين بكبار منظمي الرحلات الروس في شرم الشيخ لمناقشة سبل استعادة حركة السياحة الوافدة وتبادل الرؤى حول الخروج من الأزمة الراهنة واستعادة الطلب على المقصد السياحي المصري." (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 0020225783292)