هبوط حاد للجنيه المصري في السوق الموزاية رغم استقراره في العطاء الرسمي

Thu Oct 8, 2015 11:58am GMT
 

القاهرة 8 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أفاد متعاملون بأن الجنيه المصري هبط بشدة في السوق الموازية اليوم الخميس وذلك رغم أن البنك المركزي أبقى على سعر الجنيه دون تغيير في عطاء بيع العملة الصعبة اليوم حيث باع 37.8 مليون دولار.

وبلغ أقل سعر مقبول في عطاء المركزي 7.7301 جنيه دون تغيير عن عطاء بيع الدولار يوم الأحد.

وقال متعاملون إن سعر الدولار بلغ 8.15-8.17 جنيه في السوق الموازية مقارنة مع 8.05 يوم الأحد.

وعزا أحد المتعاملين هبوط الجنيه إلى بيانات صدرت أمس وأظهرت أن احتياطيات مصر من العملة الصعبة هبطت بنحو 1.761 مليار دولار في سبتمبر أيلول مقارنة مع الشهر السابق لتصل إلى 16.335 مليار دولار.

وقال المتعامل "قفزة 10 قروش تقريبا في سعر الدولار (مقابل الجنيه) غير منطقية. المضاربون استغلوا بيانات انخفاض الاحتياطي الأجنبي لتحقيق مكاسب."

وتسعى مصر لاحتواء السوق السوداء للعملة من خلال إجراءات مثل وضع حد أقصى للودائع الدولارية في البنوك.

كان البنك المركزي سمح في يناير كانون الثاني للبنوك بتداول الدولار في نطاق أعلى أو أقل من السعر الرسمي بما يصل إلى 0.10 جنيه مع السماح لمكاتب الصرافة بتداول الدولار في نطاق أعلى أو أقل من السعر الرسمي بما يصل إلى 0.15 جنيه.

وحافظ البنك المركزي على سعر الجنيه المصري عند مستوى 7.5301 جنيه للدولار لخمسة أشهر حتى يوليو تموز ثم سمح بخفض قيمته إلى 7.6301 جنيه مقابل الدولار. وفي الخامس من يوليو تموز سمح البنك للجنيه بالهبوط مرة أخرى أمام الدولار بواقع عشرة قروش.

وقد يساهم السماح بانخفاض الجنيه بشكل محكوم في تعزيز الصادرات وجذب المزيد من الاستثمارات لكن هذا الانخفاض يرفع أيضا فاتورة مصر الكبيرة بالفعل من الواردات النفطية والغذائية الكبيرة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)