إعادة-قمة رويترز-حديد المصريين تمضي قدما لزيادة انتاجها إلى 3.5 مليون طن سنويا رغم مشاكل العملة

Wed Nov 4, 2015 4:05pm GMT
 

(لتصحيح الرقم في الفقرة 12 وحذف الفقرة 13)

من نادية الجويلي وإيهاب فاروق وأسماء الشريف

القاهرة 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال رئيس شركة حديد المصريين أحمد أبو هشيمة إن شركته تمضي قدما في خططها لزيادة الطاقة الإنتاجية إلى أربعة أمثالها تقريبا لتصل إلى 3.5 مليون طن سنويا رغم المصاعب التي تواجهها في مجال العملة الصعبة.

وقال أبو هشيمة في مقابلة في اطار "قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط" إن حديد المصريين ستبدأ التشغيل التجريبي لمصنعها بمدينة بني سويف في صعيد مصر في ديسمبر كانون الأول لكنها قد تواجه تأخيرات محدودة في تدشين مصنعها بمنطقة العين السخنة.

وتعاني شركات الحديد في مصر من تبعات أزمة العملة ونقص الطاقة بينما تصارع الكثير من الشركات لفتح خطابات ائتمان لتوفير المواد الخام المستوردة من الخارج في حين تضطر شركات أخرى لوقف عملياتها بسبب نقص إمدادات الخام.

وقال أبو هشيمة "طبقا للظروف التي نمر بها الآن فى عام به تحديات كبيرة جدا.. نجحنا إلى حد كبير جدا في أن ننفذ مشروعين أحدهما اكتمل والثاني جاري الانتهاء منه."

وتنتج شركة حديد المصريين حاليا 800 ألف طن من الحديد في العام من مصنعيها في مدينتي الإسكندرية وبورسعيد وتتطلع لزيادة طاقتها الإنتاجية إلى 3.5 مليون طن سنويا بعد تدشين مصنعيها الجديدين في العين السخنة وبني سويف.

وقال إنه كان من المقرر بدء تشغيل مصنع العين السخنة بطاقة 1.36 مليون طن في منتصف 2016 لكن ربما يتأجل تدشينه إلى الربع الثالث أو الأخير من المقبل. كما كان من المقرر بدء تشغيل مصنع بني سويف بنفس مستوى الطاقة الإنتاجية في يوليو تموز أو أغسطس آب هذا العام.

وقال أبو هشيمة إنه بينما كان من المتوقع نمو سوق الحديد والصلب هذا العام على خلفية زيادة الطلب فإن إنتاج العديد من الشركات تعطل بسبب نقص الدولار الذي أدى إلى عدم تمكن تلك الشركات من استيراد المواد الخام.   يتبع