مقدمة 1-هيئة قناة السويس تتفاوض مع القلعة المصرية لإنهاء امتياز محطة الصب السائل

Mon Nov 23, 2015 9:07am GMT
 

(لإضافة خلفية وسعر السهم)

القاهرة 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت شركة القلعة إحدى أكبر شركات الاستثمار في مصر اليوم الاثنين إن شركة مشرق التابعة لها تتفاوض مع الهيئة الاقتصادية لقناة السويس بشأن إنهاء امتياز محطة الصب السائل 2 بميناء شرق بورسعيد مع التزام الهيئة بسداد التكاليف المدفوعة في المشروع حتى الان.

وأضافت القلعة في بيان إلى بورصة مصر اليوم أن إنهاء الامتياز يأتي "بتراضي الطرفين وفي ضوء إلتزام الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادي لقناة السويس بسداد التكاليف التي أنفقتها مشرق للبترول على المشروع وعلى أن تسلم مشرق للهيئة الأرض محل الإمتياز وكذلك التصميمات التي تحت يدها والخاصة بالمشروع."

وتمتلك القلعة نحو 71 بالمئة من أسهم مشرق للبترول التي كانت تعمل على بناء وتشغيل أول محطة لتخزين وتداول المنتجات البترولية وتموين السفن في محور قناة السويس على مساحة 210 آلاف متر مربع حصلت عليها الشركة بنظام حق الانتفاع لمدة 30 عاما.

وكان من المخطط أن تبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع الذي وقعت القلعة عقده الأصلي في عام 2005 حوالي ثلاثة مليارات جنيه. وكانت القلعة تستهدف تشغيل المرحلة الأولى من المشروع في أواخر 2016.

وبحلول الساعة 0906 بتوقيت جرينتش جرى تداول سهم الشركة عند 1.72 جنيه بتراجع 1.15 بالمئة.

ويأتي التفاوض على إنهاء امتياز محطة الصب السائل متفقا مع استراتيجية القلعة القائمة على التخارج من الأنشطة غير الرئيسية لتسريع وتيرة خفض ديون الشركة وتقليل المخاطر والتركيز أكثر على مشروعاتها في مجال الطاقة وأبرزها مشروع الشركة المصرية للتكرير.

تأسست القلعة في عام 2004 كشركة استثمار مباشر تشتري حصصا في شركات صغيرة وتقوم بتنميتها وبيعها محققة أرباحا وبدأت في التحول إلى شركة قابضة بعدما واجهت صعوبات في أعقاب الأزمة المالية العالمية في عام 2008 ثم تلقت ضربة بعد قيام الانتفاضة في مصر في عام 2011.

وباعت القلعة في وقت سابق من هذا الشهر حصتها في الرشيدي الميزان المصرية مقابل 518 مليون جنيه.

(تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020223948031)