الركود يخيم على السوق السوداء للعملة في مصر وسط مخاوف مكاتب الصرافة من الإغلاق

Thu Feb 18, 2016 12:58pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 18 فبراير شباط (رويترز) - خيم ركود شديد على السوق السوداء للعملة في مصر اليوم الخميس وسط مخاوف مكاتب الصرافة بعد أن أغلق البنك المركزي 4 شركات صرافة بشكل نهائي خلال اليومين الماضيين.

وجاء تحرك المركزي لإغلاق مكاتب الصرافة ردا على تلاعبها في أسعار بيع العملة الصعبة ومخالفات أخرى وذلك إثر القفزة الحادة للدولار في السوق السوداء مؤخرا.

وتقاوم مصر بشدة ضغوطا قوية لخفض قيمة الجنيه وتعمل على ترشيد مبيعات الدولار عن طريق عطاءات أسبوعية لبيع العملة إلى البنوك مما يبقي الجنيه عند مستوى قوي بشكل مصطنع.

واستقر السعر الرسمي للدولار في عطاء البنك المركزي اليوم عند 7.7300 جنيه للدولار دون تغيير عن العطاء السابق كما استقر في البنوك عند 7.8300 جنيه.

وقالت 5 مصادر في سوق الصرافة في أماكن متفرقة من القاهرة الكبرى لرويترز إنها ستشتري وتبيع الدولار بالسعر الرسمي وبالفواتير اعتبارا من اليوم تلافيا للتعرض للإغلاق.

وكانت مصادر أبلغت رويترز أمس الأربعاء أن البنك المركزي المصري أغلق 4 شركات صرافة بشكل نهائي لتلاعبها في الأسعار. ويتبع تلك الشركات نحو 27 فرعا في مختلف أنحاء مصر.

وقال مصدر في سوق الصرافة لرويترز "بدأنا من اليوم الشراء بسعر 7.83 جنيه والبيع بسعر 7.88 جنيه بالفاتورة. لكن منذ الصباح لم نشتري دولارا واحدا وبالتالي لم نبيع أي دولار. نحن نعمل بالسعر الرسمي وأهلا بالتفتيش في أي وقت."

وتعمل في مصر 111 شركة صرافة وفقا لبيانات البنك المركزي.   يتبع