16 أيلول سبتمبر 2010 / 13:55 / بعد 7 أعوام

أزمة "مدينتي" تثير مخاوف الحاجزين والشركة تؤكد عدم المساس بحقوقهم

من مروة رشاد وإيهاب فاروق

القاهرة 16 سبتمبر أيلول (رويترز) - أثار قرار محكمة مصرية بتأييد بطلان عقد بيع أرض مشروع لمجموعة طلعت مصطفى القابضة حالة من الاضطراب في القطاع العقاري وعلى الرغم من تأكيد مسؤولين بالحكومة والشركة عدم المساس بحقوق الحاجزين إلا أن المخاوف لا تزال تسيطر عليهم في ظل عدم التيقن بشأن ما سيسفر عنه النزاع.

وأكد عدد من الحاجزين لرويترز خلال اتصالات هاتفية أنهم يفكرون جديا في إلغاء التعاقد بينما قال آخرون إنهم على ثقة بأن الحكومة المصرية ستتدخل لحماية حقوقهم.

كانت المحكمة الإدارية العليا قضت يوم الثلاثاء بتأييد حكم بطلان عقد بيع أرض مدينتي إلى مجموعة طلعت مصطفي القابضة وأيدت الحكم بأن هيئة المجتمعات العمرانية التابعة لوزارة الإسكان خالفت القانون ببيعها أرض مشروع مدينتي مباشرة إلى وحدة تابعة للمجموعة دون أن تطرحها في مزاد عام.

وتسبب القرار في هبوط حاد لسهم مجموعة طلعت مصطفى ‭TMGH.CA‬‏ أكبر شركة تطوير عقاري مدرجة بالبورصة المصرية إذ فقد السهم 16 بالمئة من قيمته خلال ثلاث جلسات منذ إعلان القرار.

وقالت الطبيبة إيمان المكاوي التي حجزت شقة في مدينتي إنها تعتزم سحب أموالها من الشركة لكنها لم تتأكد بعد من إمكانية ذلك مضيفة "أنا متخوفة أن من أن أفاجأ بأن كل شيء ضاع هباء."

وأضافت "إذا وافقت الشركة سأسترد أموالي بنفس الطريقة ونفس المبلغ وخلال نفس المدة وبعد ثلاثة أشهر من وقف الحجز كما أن العقد ينص على خصم سبعة بالمئة من المبلغ المدفوع في حالة إلغاء التعاقد."

وفي رد على سؤال حول ما إذا كانت ستحتفظ بوحدتها السكنية إذا أعيدت الأرض لهيئة المجتمعات العمرانية أكدت أنها لن تقبل بذلك الوضع وستقوم بإلغاء التعاقد وأضافت "انا حجزت المشروع على أنه مدينة عالمية على أرض مصرية. أردت (التمتع) بخدمات متميزة...هذا مشروع خاص وهناك فرق كبير بين الحكومة والقطاع الخاص" مشيرة إلى الشعار الذي أطلقته المجموعة على المشروع.

وأكد أشرف صبحي وهو صيدلي ويملك إحدى وحدات المشروع الأمر ذاته قائلا "اشتريت الوحدة بمليون جنيه. وأعتقد أن حوالي 40 بالمئة من المبلغ هو مقابل خدمات خاصة من الشركة للسكان كالامن والنظافة والحدائق وغيرها.

"لو هيئة المجتمعات تسلمت الارض والمشروع سيكون أمرا صعبا جدا لانها ليست لديها دراية بالخدمات في المشروعات...مشروع مدينتي لن يستطيع أحد إدارته غير مجموعة طلعت مصطفي فهم لديهم خبرة سابقة من مشروع الرحاب."

وفي مقابل هذه الاصوات المتشائمة يرى آخرون أن الصورة ليست بهذه القتامة.

وقال نائل يسري وهو مهندس ومن الحاجزين في مشروع مدينتي "أعتقد انه سيتم تدخل القيادات السياسية بالدولة حتى لا يحدث عدم ثقة بين الحكومة والشركات العقارية التي تستثمر بمصر.

"بالتأكيد لن نتأثر. عندي ثقة كاملة في ان الحكومة المصرية ستحمي الحاجزين."

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية اليوم الخميس عن مجدي راضي المتحدث باسم مجلس الوزراء قوله إن "حلا قانونيا لمشكلة مشروع مدينتي سيعرض على الدكتور أحمد نظيف رئيس المجلس خلال الأيام القليلة القادمة." وأضاف أن الحل يأخذ في الاعتبار احترام أحكام القضاء.

من ناحية أخرى قال إمام السيد أحد حاجزي وحدات مدينتي وهو مهندس يعمل في أبوظبي إنه لا يعتزم إلغاء التعاقد لأنه وفقا لشروط العقد سيخسر الكثير في حال سحب الحجز. وقال "الفلوس تعود إليك بنفس طريقة السداد...مضطر أن أكمل."

وتابع "لكن لو تدخلت الحكومة في الأمر سأسحب أموالي حتى لو خسرت. ما وعدت مجموعة طلعت مصطفى بتنفيذه في مدينتي من خدمات وبرامج لن تنفذه الحكومة على الإطلاق. السبب الرئيسي لإقبالي على المشروع في البداية هو أنه بعيد عن الحكومة."

وأكد الأمر ذاته مصطفى أمين أحد الحاجزين الذي قال "إذا قامت الحكومة باستكمال المشروع أنا لن أكمل. هل ستسلمني الحكومة الوحدة بنفس المستوى الذي وعدت المجموعة بتسليمه...لا أعتقد."

كان جهاد الصوافطة المدير المالي لمجموعة طلعت مصطفى لرويترز يوم الثلاثاء خلال مكالمة هاتفية "لن يكون هناك أي ضرر على الحاجزين في مشروع مدينتي ولن يتم المساس بحقوقهم."

وأضاف "كلنا ثقة أن الحكومة المصرية ممثلة في وزارة الإسكان وهيئة المجتمعات العمرانية ستقوم بتوفيق أوضاع عقد تخصيص مدينتي حسب متطلبات القوانين والقضاء المصري."

وأفاد مراسل لرويترز تفقد الوضع اليوم بمقر الشركة في الجيزة بأن العمل في المكاتب مستمر كالمعتاد والتعامل يسير بصورة عادية بين الموظفين وملاك وحاجزي الوحدات دون مظاهر احتجاج.

وقال حاتم نصار المسؤول الإعلامي لمجموعة شركات طلعت مصطفى لرويترز "العمل يسير بصورة طبيعية في مشروع مدينتي ومشروعات المجموعة الأخرى في مصر."

وأضاف نصار "أمس (الأربعاء) تجمهر عدد من ملاك الوحدات والحاجزين لكن تم ضمهم لاجتماع مجلس إدارة المجموعة بحضور المستشارين القانونيين للشركة وتمت طمأنة الجميع إلى عدم وجود مخاوف بعد الحكم."

وتابع أن المستشارين القانونيين للشركة بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

وعلى الرغم من مساعي طمأنه العملاء امتدت مخاوف الحاجزين واحتجاجاتهم إلى شبكة الإنترنت فعلى موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أنشأ عدد من حاجزي الوحدات في مدينتي مجموعة (جروب) باسم "حاجزي شقق وفيلات مدينتي". وحمل الجروب صورة للشعار الأصلي للمشروع عليه خاتما باللون الأحمر كتب عليه "مدينتي لاغي..عايزين فلوسنا".

وطالب مؤسسو الجروب بالتضامن بين عملاء مدينتي لتوكيل محام يدافع عنهم لاسترداد أموالهم من الشركة وتمكن الموقع من جذب 734 عضوا منذ إنشائه.

وكتب مؤسسو الجروب على الصفحة الخاصة به "الجروب ده لكل واحد وواحدة شقيانين في الفلوس وحجزوا شقة (أو) فيلا في مدينتي" مشيرين إلى أن الحاجزين وجدوا أنفسهم وسط صراع لا ذنب لهم فيه.

ووفقا للقوائم المالية لمجموعة طلعت مصطفى للنصف الأول من 2010 بلغت قيمة الدفعات المقدمة التي دفعها العملاء لحجز وحدات في مشروع مدينتي من أول يناير كانون الثاني وحتى 30 يونيو حزيران 13.7 مليار جنيه مصري (2.4 مليار دولار).

وقد بدأت مجموعة طلعت مصطفى هذا العام تسليم وحدات في مشروع مدينتي الواقع على مشارف القاهرة والمقام على مساحة ثمانية آلاف فدان والمتوقع أن يضم إلى جانب الوحدات السكنية عددا من المدارس والفنادق وملاعب الجولف.

(الدولار = 5.70 جنيه مصري)

(شارك في التغطية محمد عبداللاه)

م ر - أ ب - م أ ع - ن ج

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below