القلعة المصرية تنفي وجود عرض استحواذ والسهم يتذبذب صعودا وهبوطا

Wed Jun 1, 2011 11:00am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة أول يونيو حزيران (رويترز) - قفز سهم شركة القلعة للاستشارات المالية المصرية اليوم الاربعاء سبعة بالمئة إلى 6.70 جنيه رغم نفي الشركة تلقيها عرض استحواذ وتكبدها خسائر تجاوزت مليار جنيه في 2010 مما دفع المحللين للتساؤل عن سبب المشتريات القوية على السهم.

لكن مكاسب السهم تبددت لاحقا وبحلول الساعة 1052 بتوقيت جرينتش انخفض السهم 1.3 بالمئة إلى 6.10 جنيه المئة.

وقالت الشركة اليوم في بيان ردا على استفسارات من البورصة بخصوص أخبار عن قيام احدى الجهات بتقديم عرض شراء للشركة بسعر ثمانية جنيهات للسهم والتي أدت إلى ارتفاع سعر السهم بنسبة 24 بالمئة خلال الفترة من 29 إلى 31 مايو ايار الماضي "شركة القلعة لم تتلق مثل هذا العرض مباشرة ولم يرد إليها من السادة المساهمين ما يفيد تلقيهم عرضا رسميا بذلك."

وأضافت في بيانها إلى البورصة المصرية انه نظرا إلى أن طبيعة عملها في مجال الاستثمار المباشر "فإنها تتفاوض يوميا مع العديد من الأطراف بشأن بيع أو شراء شركات أو أصول ومن غير الضروري أن تكتمل تللك المفاوضات أو أن تكلل بالنجاح.

"وفي حالة أن تبلورت مثل هذه المفاوضات أو أن دخلت في مراحل متقدمة فستقوم إدارة الشركة بالافصاح اللازم في حينه."

وأعلنت الشركة أنها تكبدت خسائر مجمعة 1.26 مليار جنيه(212.5 مليون دولار) في السنة المنتهية في 31 ديسمبر كانون الأول 2010 مقابل صافي ربح 99 مليون جنيه في 2009.

وقال وائل عنبة العضو المنتدب لشركة الأوائل لإدارة المحافظ المالية "المشتريات القوية بالسهم رغم الخسائر وطبيعة نشاط الشركة(الاستثمار المباشر) التي تحتاج لمدة حتى تستطيع التعافي من الأحداث الجارية غير مريحة. هناك شيء ما يحدث بالسهم. لابد أن نعلم من يشتري بهذه الكثافة منذ فترة."

ويرى إبراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية أن السهم يستهدف مناطق 6.75 جنيه يليها مستوى السبعة جنيهات ومن بعده 7.50 جنيه.   يتبع