مقدمة 1-خسائر جلوبال تليكوم تتفاقم بعد خفض قيمة أصولها في كندا

Thu Mar 6, 2014 10:30am GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

القاهرة 6 مارس آذار (رويترز) - تفاقمت خسائر جلوبال تليكوم شركة الاتصالات الدولية ومقرها مصر مع تسجيل مخصصات انخفاض قيمة في وحدتها الكندية بعد انسحابها من مزاد لترددات الجيل الرابع.

وتزامن إعلان نتائج الشركة مع نتائج مجموعة فيمبلكوم - التي تملك 51.9 بالمئة من أسهم جلوبال تليكوم - والتي تأثرت أيضا بالوحدة الكندية ويند موبايل.

وقالت جلوبال تليكوم إن صافي خسارة الربع الرابع زاد 59 بالمئة عن الفترة المقابلة من العام السابق ليصل إلى 749 مليون دولار وعزت ذلك إلى أسعار الصرف إلى جانب انخفاض قيمة أصولها الكندية. وبلغت الخسائر السنوية 924 مليون دولار بزيادة 349 بالمئة عن عام 2012.

وانخفضت الإيرادات الفصلية إلى 834 مليون دولار من 908 ملايين.

وقالت جلوبال تليكوم في بيان إنها شطبت 619 مليون دولار من قيمة أنشطتها الكندية.

وقال البيان "خفضت جلوبال تليكوم قيمة أصولها في كندا لاسيما بسبب التحديات التي تواجهها الشركة في البلاد وعدم وضوح مسارها ... نحو الحصول على التردد الذي تحتاجه لتنفيذ خطتها طويلة الأجل."

وانسحبت ويند موبايل من المزاد الكندي في يناير كانون الثاني بعد أن قررت فيمبلكوم ألا تمول مشاركتها وهو ما وضع ويند في موقف صعب مع سعي شركات الاتصالات وراء الترددات اللازمة لتلبية الطلب المتزايد على خدمة البيانات عبر الهاتف المحمول.

وويند هي رابع أكبر شركة اتصالات في كندا لكنها متأخرة جدا عن الشركات الثلاث الكبرى. وتملك جلوبال تليكوم حصة غير مباشرة تبلغ 65 بالمئة في ويند موبايل.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)