البنك المركزي المصري يبقي أسعار الفائدة دونما تغيير

Thu Jun 9, 2011 6:23pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتعليقات من بيان البنك المركزي)

القاهرة 9 يونيو حزيران (رويترز) - ترك البنك المركزي المصري أسعار فائدة الايداع والإقراض لليلة واحدة دونما تغيير اليوم الخميس كما توقع خبراء اقتصاديون يقولون ان الحكومة اكثر اهتماما بالتغلب على الكساد من مكافحة التضخم.

وجاء قرار البنك المركزي بعدما أعلنت الحكومة بيانات التضخم في مايو أيار التي جاءت دون توقعات المحللين.

وقال البنك المركزي في بيان على موقعه على شبكة الإنترنت إن لجنة السياسة النقدية بالبنك قررت الإبقاء على سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة دون تغيير عند مستوى 8.25 و9.75 في المئة على التوالي في اجتماعها الدوري اليوم.

وكان جميع الخبراء الاقتصاديين السبعة الذين استطلعت رويترز آراءهم هذا الأسبوع تنبأوا أن تبقي اللجنة على أسعار الفائدة دون تغيير.

وكان الاقتصاد المصري انزلق في الكساد بعد الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط حيث انهارت بعض المصادر الرئيسية لعائداته من النقد الاجنبي ومنها السياحة والاستثمارات الأجنبية.

وانكمش الاقتصاد في الستة أشهر الأولى من عام 2011 وقالت الحكومة يوم الأحد إنه من المرجح أن ينمو اقتصاد البلاد 3.2 في المئة فقط في السنة المالية 2011-2012 التي تبدأ الشهر القادم.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في موقعه على الإنترنت اليوم إن التضخم لأسعار المستهلكين في المدن بلغ 11.87 في المئة في الاثنى عشر شهرا حتى مايو منخفضا عن توقعات المحللين وعن 12.1 في المئة في أبريل نيسان.

وقال البنك المركزي في بيانه إن التضخم ارتفع نتيجة زيادات متفاوتة في أسعار المواد الغذائية وبصفة خاصة على خلفية عدم مرونة آليات العرض بالإضافة إلى الاختناقات في قنوات توزيع السلع بالأسواق.

وأضاف "إن استمرار ذلك الوضع إضافة إلى الزيادة المحتملة في الأسعار العالمية للمواد الغذائية سيؤدي إلى زيادة المخاطر المحيطة بالتضخم."

ع ر- م ل (قتص)