محللون: ميدان التحرير سيواصل تحديد مسار بورصة مصر الاسبوع المقبل

Thu Dec 22, 2011 1:17pm GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - توقع محللون أن يظل ميدان التحرير في قلب العاصمة المصرية القاهرة هو المتحكم في مسار سوق الأوراق المالية خلال تعاملات الاسبوع المقبل مع دعوة نشطاء إلى احتجاج كبير غدا تحت اسم "جمعة رد الشرف".

ودعا نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى احتجاج كبير غدا الجمعة لمطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالاعتذار عن الإساءة لناشطات.

وشهدت البورصة المصرية تراجعات شبه جماعية خلال تداولات الاسبوع الجاري بعد ضغوط بيعية مكثفة من قبل المتعاملين وخاصة الأجانب بعد اشتباكات بين قوات الجيس والمحتجين في ميدان التحرير استمرت لنحو خمسة ايام.

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية "الصورة عادت من جديد لتصبح غير واضحة رغم السير في الانتخابات البرلمانية. من الصعب التكهن بأداء البورصة الاسبوع المقبل. ميدان التحرير هو الوحيد القادر على تحديد اتجاه السوق."

وتجرى انتخابات مجلس الشعب على ثلاث مراحل بدأت أولاها في 28 نوفمبر تشرين الثاني وستنتهي الانتخابات قبل منتصف يناير كانون الثاني.

وألقت خمسة أيام من الاشتباكات العنيفة في القاهرة بظلالها على الانتخابات وهي الأولى منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط في انتفاضة شعبية اندلعت في 25 يناير كانون الثاني.

وساد الهدوء ميدان التحرير والشوارع المؤدية إليه الليلة الماضية للمرة الأولى في حوالي اسبوع.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX30‬‏ اليوم الخميس 2.4 بالمئة إلى 3614.04 نقطة وبلغت خسائره الاجمالية خلال الاسبوع المنصرم إلى نحو 7.76 بالمئة.   يتبع