مصر تقلص مزادا لسندات الخزانة في ظل قلق المستثمرين

Mon Jun 10, 2013 4:19pm GMT
 

القاهرة 10 يونيو حزيران (رويترز) - قلصت مصر حجم مزاد لسندات الخزانة اليوم الإثنين لكن تكلفة الاقتراض بقيت مستقرة بشكل عام رغم القلق بشأن الأوضاع المالية للبلاد ودعوات للخروج في احتجاجات في 30 يونيو حزيران.

ودعت أحزاب معارضة ونشطاء لتلك الاحتجاجات في الذكرى السنوية الأولى لانتخاب محمد مرسي رئيسا للبلاد وسط انقسامات سياسية حادة.

وقال البنك المركزي المصري إنه باع سندات خزانة لأجل خمس سنوات بقيمة 600 مليون جنيه مصري (86 مليون دولار) بمتوسط عائد قدره 15.71 في المئة انخفاضا من 15.727 في المئة في المزاد السابق في 27 مايو أيار. وكان الحجم الأصلي للسندات المطروحة في المزاد مليار جنيه.

وباع البنك أيضا سندات خزانة لأجل عشر سنوات بقيمة 500 مليون جنيه -وهي الكمية الأصلية المطروحة- بمتوسط عائد قدره 16.92 في المئة ارتفاعا من 16.906 في المئة في المزاد السابق في السابع من مايو.

وقال متعامل في أدوات الدخل الثابت إن البنوك الحكومية قامت فيما يبدو بعمليات شراء كبيرة في المزاد.

وأضاف "لا تعكس تلك العوائد الموقف الاقتصادي الصعب الذي نمر به أو احتمال حدوث اضطرابات على نطاق واسع خلال الأسابيع القليلة المقبلة."

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مسجلا أدنى مستوى إغلاق منذ 29 يوليو تموز ومتراجعا لليوم السابع مع هروب المستثمرين من السوق في ظل مخاوف من الأزمة السياسية والاقتصادية في البلاد.

وقال خبراء اقتصاديون إن عجز الميزانية في مصر الذي يقدر بنحو 12 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي اتسع بشكل كبير في الأربعة أشهر الأولى من العام.

(الدولار= 6.9889 جنيه مصري) (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم هيكل)