مصر تأمل في استئناف امدادات الغاز من قطر وترى خيارات أخرى

Tue Oct 22, 2013 1:38pm GMT
 

من ماجي فيك

القاهرة 22 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال رئيس الهيئة المصرية العامة للبترول إن مصر تأمل ألا يقوض التوتر السياسي مع قطر المنتج الكبير للغاز الطبيعي المسال جهود الحصول على مزيد من الامدادات منها وإن مصر تعتبر الجزائر واليمن خيارات بديلة.

وأقر طارق الملا رئيس الهيئة في مقابلة مع رويترز بأهمية إبقاء القنوات مفتوحة مع قطر.

وقال "هم من أكبر موردي الغاز الطبيعي المسال في العالم (لكن) ما زالت لدينا خيارات كالجزائر واليمن ودول أخرى."

ووافقت الدوحة في مايو ايار على منح مصر خمس شحنات غاز مسال وأجريت محادثات مبدئية لبيع 13 شحنة إضافية على الأقل لمصر.

لكن علاقات مصر مع قطر تدهورت بعد إطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو تموز. ودعمت قطر جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها مرسي بقوة ومنحت مصر 7.5 مليار دولار في صورة منح وقروض خلال العام الذي قضاه مرسي في الحكم.

ولم تستأنف المفاوضات بين القاهرة وقطر بشأن الشحنات الإضافية. وقال مصدر في قطاع الغاز القطري الشهر الماضي إنه ينبغي للجيش المصري أن يخفف الضغط على أنصار الإخوان المسلمين قبل إمكانية استئناف المحادثات بشأن الوقود.

وقال الملا "لكننا لم نغلق الباب ... سنعود للاتصال بهم. نحن مهنيون في هذا .. وهذه مسألة تجارية بحتة."

وقيدت مصر التي تنتج الغاز المسال صادراتها منها في السنوات الماضية بسبب نقص الامدادات وزيادة الطلب المحلي.

وطرحت الشركة المصرية للغازات الطبيعية (ايجاس) المملوكة للدولة مناقصة هذا الشهر لإنشاء منصة عائمة لتخزين الغاز وإعادته للحالة الغازية تأمل في استخدامها في أبريل نيسان المقبل.

وقال الملا إن هذه المنصة وواردات الغاز المسال ضرورية لتجنب أزمة في الطاقة في الصيف المقبل. (شارك في التغطية للنشرة العربية أحمد لطفي - تحرير مصطفى صالح)