تراجع عوائد أذون الخزانة المصرية مع تنامي السيولة

Sun Sep 1, 2013 3:33pm GMT
 

القاهرة أول سبتمبر أيلول (رويترز) - تراجعت عوائد أذون الخزانة المصرية في عطاء اليوم الأحد وأشار المتعاملون إلى ضغوط نزولية من تنامي السيولة المتاحة للبنوك بالعملة المحلية.

وقال البنك المركزي إن متوسط عائد أذون الخزانة لأجل 91 يوما تراجع إلى 11.473 بالمئة من 11.613 بالمئة في عطاء الأسبوع الماضي.

وهبط عائد الأذون لأجل 266 يوما إلى 12.547 بالمئة من 12.672 بالمئة في عطاء 25 أغسطس آب.

وباع البنك كما كان مقررا ما قيمته مليارا جنيه مصري (286 مليون دولار) من الأذون لأجل 91 يوما وأربعة مليارات جنيه من الأذون لأجل 266 يوما.

وقال خليل البواب مدير تداولات الدخل الثابت بالمجموعة المالية-هيرميس لإدارة الأصول في القاهرة "هناك سيولة بالجنيه المصري في السوق وهامش ليلة واحدة (لسعر فائدة البنك المركزي) مازال أقل بكثير من عوائد أذون الخزانة مع أخذ الضرائب في الحسبان."

وقال متعامل آخر في سوق السندات بالقاهرة إن زيادة الأموال المتاحة عوضت أثر المخاوف بشأن الاضطرابات السياسية في مصر.

وقال المتعامل "العوائد الحالية لا تنسجم مع العوامل الأساسية للاقتصاد المصري والمخاطر الكبيرة التي نواجهها على الصعيد الاقتصادي والسياسي والأمني.

"السبب الرئيسي لتراجع العوائد هو السيولة الكبيرة في السوق إلى جانب بعض التفاؤل بأن الحكومة ستحرص على إبقاء العوائد وأسعار الفائدة منخفضة إذا كانت تريد تنشيط الاقتصاد كما قالت مرارا."

وقال إن بعض الشركات ربما يعمد إلى الخروج من الدولار للاستفادة من ارتفاع سعر الفائدة على الجنيه توقعا بأن العملة ستظل مستقرة أو حتى ترتفع في الأشهر المقبلة.   يتبع