قفزة لعوائد أذون الخزانة المصرية

Wed Apr 30, 2014 2:05pm GMT
 

القاهرة 30 أبريل نيسان (رويترز) - قفزت عوائد أذون الخزانة المصرية لأجل 182 و357 يوما لتصل إلى أعلى مستوياتها في أكثر من ثلاثة أشهر اليوم الأربعاء مع تراجع السيولة والطلب على الأوراق الحكومية بين البنوك المحلية.

وزاد متوسط العائد في عطاء لبيع ما قيمته 2.5 مليار جنيه مصري (357.15 مليون دولار) من أذون لأجل 182 يوما إلى 10.883 بالمئة وهو أعلى مستوى منذ العاشر من ديسمبر كانون الأول مقارنة مع 10.711 بالمئة في العطاء السابق يوم 23 ابريل نيسان.

وارتفع عائد أذون لأجل 357 يوما بأربعة مليارات جنيه إلى 11.075 بالمئة وهو أعلى مستوى منذ السابع من يناير كانون الثاني. ودفعت مصر 10.849 بالمئة لبيع أذون لأجل 364 يوما في 23 ابريل نيسان.

وقال متعامل في أدوات الدخل الثابت "العوائد تتوقف على معروض أذون الخزانة والسيولة في السوق وشهية البنوك. الذي حدث هو أنه في السابق كانت هناك سيولة فائضة كبيرة لكنها تراجعت قليلا في الشهر الأخير.

"أيضا العوائد كانت مضغوطة في الفترة الماضية ونشاط السوق الثانوية تراجع تراجعا كبيرا لأن الطلب على الأوراق الحكومية تراجع في الأسبوع الأخير."

وتلجأ الحكومة إلى سوق النقد المحلية لتمويل عجز الميزانية منذ الانتفاضة الشعبية في أوائل 2011 والتي أدت إلى نزوح المستثمرين الأجانب وفرضت ضغوطا على العملة المحلية. وتستفيد البنوك المحلية من العائد المرتفع لإصدارات الديون المصرية.

ويوم الاثنين أبقى البنك المركزي أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير مع سعيه لتحقيق التوازن بين تنشيط الاقتصاد واحتواء الضغوط التضخمية.

(الدولار = 7 جنيهات مصرية) (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)