قمة رويترز-رئيس الرقابة المالية بمصر: جاهزون لتفعيل سوق السندات والكرة في ملعب المركزي

Sun Oct 19, 2014 9:25am GMT
 

من إيهاب فاروق

القاهرة ‭19‬ أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية في مصر إن الهيئة وبورصة مصر جاهزتان لتفعيل سوق السندات من حيث توفير البنية التحتية للتداول لكن الكرة الآن في ملعب البنك المركزي حتى يتم إلزام البنوك بصنع هذه السوق بجزء من محافظها.

وأضاف شريف سامي رئيس الرقابة المالية في مقابلة في إطار "قمة رويترز للاستثمار في الشرق الأوسط" أن الهيئة سترسل هذا الأسبوع تعديلات جديدة في قانون سوق المال لرئيس الوزراء لإقرارها ومن ضمنها اقتراح باضافة 20 مادة تتعلق بالصكوك ضمن القانون على أن يتم إلغاء قانون الصكوك الذي صدر في مايو أيار 2013.

وقال رئيس الرقابة المالية إن الهيئة تساعد شركات السمسرة على تجنب التعامل بالكريديت -وهي أشبه بآلية الشراء بالهامش ولكن محظورة قانونا- وذلك من خلال تبسيط إجراءات الحصول على ترخيص الشراء بالهامش ومع ذلك فان الكريديت "لن تختفي من بورصة مصر بنسبة 100 بالمئة".

سوق السندات المنتظرة

وتسعى مصر منذ أعوام لتنشيط سوق السندات كواحدة من الأدوات المهمة لسوق المال. ويقول اقتصاديون ومصرفيون إن هناك فرصة كبيرة لتطوير سوق أدوات الدخل الثابت في مصر التي يمكن ان تساهم في تمويل عجز الموازنة.

وكان من المتوقع أن يبدأ تداول السندات في البورصة المصرية خلال الربع الثالث من العام الحالي وهو ما لم يحدث.

وأبلغ سامي رويترز أن الخطوة الأولى لتفعيل سوق السندات في مصر هو "أن تقوم البنوك بعرض جزء من محافظها لخلق سوق عرض وطلب... بدون ذلك نحن كهيئة لا نستطيع عمل شيء ولا حتى البورصة.   يتبع