13 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 14:17 / بعد 3 أعوام

مقدمة 1-مصر تعتزم إصدار عطاء لجمع ملياري دولار لسداد ديون شركات نفط أجنبية

(لإضافة تصريحات لوزير البترول وخلفية)

القاهرة 13 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ذكر بيان اليوم الخميس إن الحكومة المصرية تعتزم إصدار عطاء لجمع ملياري دولار لتمويل سداد ديون مستحقة لشركات نفط وغاز أجنبية.

وأضاف البيان الذي اصدرته شركة هيل آند نولتون للعلاقات العامة نيابة عن وزارة البترول إن برنامج التمويل المضمون بصادرات نفط ستطرحه الهيئة المصرية العامة للبترول وسيكون مضمونا بمبيعات آجلة من النفط الخام على مدى خمس سنوات.

وذكر البيان أن البرنامج يأتي في إطار التزام الحكومة بسداد 60 بالمئة من إجمالي الديون بنهاية العام الحالي وسداد إجمالي الدين في غضون ستة أشهر.

يأتي هذا العطاء عقب سداد 1.5 مليار دولار من المستحقات في وقت سابق هذا الشهر لتقلص المستحقات الإجمالية للشركات إلى 4.9 مليار دولار.

وتراكمت مستحقات شركات النفط والغاز الأجنبية على مصر التي تضرر اقتصادها جراء الاضطرابات السياسية منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

ونقل البيان عن وزير البترول شريف إسماعيل قوله تعليقا على العطاء ”يأتي هذا العطاء ضمن الإجراءات قصيرة الأجل التي تتخذها الحكومة لسداد مستحقات شركات النفط العالمية.“

وأضاف ”علاوة على ذلك تجري الهيئة المصرية العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) جولة أخرى من المناقشات والمفاوضات مع الشركات الأجنبية بالتوازي مع المدفوعات الفعلية التي تقدم ... نحن نقدر التعاون والدعم من شركائنا من شركات النفط العالمية وتفهمهم للظروف الاستثنائية الحالية التي نواجهها.“

وتواجه مصر أزمة طاقة هي الأسوأ منذ سنوات وتعاني مناطق كثيرة من انقطاعات شبه يومية في الكهرباء.

ونقل بيان هيل آند نولتون عن وزير الاستثمار أشرف سالمان قوله إن ”مصر تعكف على برنامج إصلاحات يبني للمستقبل. نحن نعيد مصر إلى خارطة الاستثمار العالمي وهذه الخطوة دليل آخر على عزمنا القوي تهيئة بيئة أعمال عالمية ينظر إليها باعتبارها جذابة وتنافسية ويمكن التكهن بأوضاعها وتتسم بالشفافية والنزاهة.“

وإلى جانب تلك الإجراءات القصيرة الأجل تتخذ الحكومة خطوات أخرى أكبر لدعم أهدافها في الأجلين المتوسط والطويل لضمان تهيئة الأجواء للاستثمار.

وزادت مصر في يوليو تموز أسعار البنزين والسولار والغاز الطبيعي للسيارات بنسب تراوحت بين 40 و175 بالمئة في حين زادت أسعار الغاز الطبيعي لمصانع الأسمنت والحديد والصلب بين 30 و75 بالمئة في إطار إجراءات لخفض الدعم الذي يلتهم 20 بالمئة من الموازنة العامة للدولة وإصلاح الاقتصاد المنهك.

وقال رئيس الوزراء إبراهيم محلب إنه يتوقع أن يؤدي خفض الدعم إلى توفير نحو 50 مليار جنيه من الإنفاق الحكومي خلال العام المالي الحالي. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below