الجنيه المصري يواصل الهبوط بعد تأجيل اتفاق صندوق النقد

Wed Dec 12, 2012 2:21pm GMT
 

من نادية الجويلي

القاهرة 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - واصل الجنيه المصري انزلاقه اليوم الاربعاء ليسجل مستوى جديدا لم يبلغه منذ ثماني سنوات تحت وطأة الازمة السياسية المتفاقمة في البلاد وتأجيل قرض صندوق النقد الدولي.

وبلغ الجنيه أدنى مستوياته اليوم عند 6.1605 جنيه للدولار مقارنة مع 6.1575 جنيه عند اغلاق امس الثلاثاء ومع 6.1170 جنيه قبل أسبوع.

وأعلنت مصر أمس الثلاثاء أنها طلبت تأجيل مناقشة برنامج قرض بقيمة 4.8 مليار دولار مع صندوق النقد لإتاحة مزيد من الوقت لاطلاع الشعب المصري على إجراءات تقشف تتعرض لانتقادات شديدة.

وقالت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني إن طلب التأجيل يبرز التحديات التي ينطوي عليها تنفيذ زيادات الضرائب وتخفيضات الدعم في ظل مناخ سياسي صعب.

لكنها أضافت أنه إذا أدى الاستقطاب السياسي الراهن إلى مزيد من التأجيل في العملية الانتقالية وفي الموافقة على البرنامج فمن المتوقع أن تزيد الضغوط الاقتصادية والمالية وقد يتعرض التصنيف المصري لضغوط.

ويعتبر الاتفاق مع صندوق النقد الدولي إشارة للمستثمرين والمانحين بشأن سلامة الخطط الاقتصادية للحكومة ودافعا أساسيا لتدفق مزيد من الأموال إلى الاقتصاد لتخفيف عجز حاد في الموازنة ومنع حدوث أزمة في ميزان المدفوعات.

وجاء الإعلان عن إرجاء الاتفاق بعد إعلان الرئيس محمد مرسي يوم الاثنين وقف تنفيذ قرار زيادة في الضرائب تعتبر ضرورية للمضي قدما نحو الحصول على القرض.

وقابلت جماعات المعارضة زيادة الضرائب على كثير من السلع تشمل المشروبات الكحولية والسجائر بانتقادات غاضبة.   يتبع