تحليل- أزمة الجنيه تتوقف على مدى إقبال المصريين على الدولار

Tue Jan 8, 2013 2:27pm GMT
 

من سوجاتا راو

لندن 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - ربما يكون المصريون الأفراد هم من بيده الحيلولة دون انخفاض فوضوي لقيمة الجنيه المصري إذ أن المستثمرين الأجانب ينظرون إلى حيازات المصريين من الدولار كمقياس مهم لمدى الثقة في السلطات.

وقد أظهرت أزمات عديدة في الأسواق الناشئة عبر العقود أن العامل الرئيسي في انهيار العملة ليس انسحاب المستثمرين الأجانب من السوق بل تخلي المصريين والشركات المحلية عنها.

وبالرغم من المشكلات المستمرة منذ عدة أشهر إلا أن مصر لم تصل بعد إلى تلك النقطة.

لكن المستثمرين يراقبون الموقف عن كثب بحثا عن أي دلائل على زيادة كبيرة في حيازات المصريين العاديين من الدولار.

وبلغت نسبة الدولرة بين المصريين -وهي نسبة الحيازات من العملة الأجنية إلى المعروض النقدي- 15.5 بالمئة في نهاية أكتوبر تشرين الأول 2012 وفقا لتقديرات بنك أوف أمريكا ميريل لينش اعتمادا على بيانات البنك المركزي.

ولا شك في أن النسبة ارتفعت في الأسابيع الأخيرة حيث سارع المصريون الذين انتابهم الهلع إلى شراء الدولار في ظل تزايد الاضطرابات السياسية ومع سماح البنك المركزي بتراجع العملة بواقع 0.5 بالمئة يوميا خلال الأسبوع المنقضي.

وفي الأقصر على سبيل المثال وهي مدينة يعتمد دخلها على السائحين الذين يأتون لزيارة المعابد الفرعونية بدأ بعض سائقي سيارات الأجرة يطلبون أجرتهم باليورو أو الدولار.

لكن من المرجح أن نسبة الدولرة بين المصريين لا تزال أقل بكثير مقارنة مع 41 بالمئة لدى الشركات أو النسبة المسجلة لدى الأسر عام 2004 وهي 33 بالمئة.   يتبع