مقدمة 1-تفاقم خسائر الجنيه المصري بعد احتجاجات وأعمال عنف دموية

Sun Jan 27, 2013 12:18pm GMT
 

(لإضافة تعليق محلل)

القاهرة 27 يناير كانون الثاني (رويترز) - تفاقمت خسائر الجنيه المصري في العطاء الرابع عشر للبنك المركزي اليوم الأحد بعد أعمال عنف في مدن من بينها القاهرة والاسكندرية والسويس وبورسعيد بين محتجين والشرطة في الذكرى الثانية لثورة 25 يناير كانون الثاني.

وقال البنك المركزي إنه قبل عروضا بقيمة 48.1 مليون دولار في عطاء اليوم وإن أقل سعر مقبول بلغ 6.6235 جنيه للدولار.

وكشفت الذكرى الثانية للانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك عن عمق الخلاف بين الإسلاميين ومعارضيهم.

وقال محلل إن التعاملات حذرة لكنها لا تتسم بالفزع بعدما أسفر العنف عن مقتل 41 شخصا على الأقل. وتأثر الجنيه بشدة بالعنف المتكرر وسجل مستويات منخفضة جديدة أمام الدولار.

وعند مستوى 6.500 جنيه للدولار يكون الجنيه قد فقد نحو سبعة بالمئة من قيمته منذ بدء العطاءات في نهاية ديسمبر كانون الأول. وبلغت خسائر العملة المصرية نحو 12.5 بالمئة منذ الانتفاضة.

وقال يوسف كامل محلل أدوات الدخل الثابت في رسملة "هناك شعور عام بالحذر ريثما تستوعب السوق التطورات الحالية في الشارع لكن ليس هناك فزع أو مبالغة في رد الفعل."

وأشعل أشخاص النار في مبنيين حكوميين على الأقل وجرى احراق مكتب يستخدمه حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين.

ويفرض البنك المركزي نطاقا لتداولات سوق ما بين البنوك عند مستوى يزيد أو ينقص 0.5 بالمئة عن المتوسط المرجح للعروض في أحدث عطاءات العملة.   يتبع