الجنيه المصري يواصل التراجع مع استمرار أعمال العنف

Tue Jan 29, 2013 10:06am GMT
 

القاهرة 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - واصل الجنيه المصري تراجعه اليوم الثلاثاء في العطاء الخامس عشر للبنك المركزي وسط استمرار الاحتجاجات وأعمال العنف في مدن من بينها القاهرة والاسكندرية ومدن القناة بين محتجين مناهضين للحكومة ولجماعة الاخوان المسلمين وبين والشرطة .

وقال البنك المركزي إنه قبل عروضا بقيمة 47.9 مليون دولار في عطاء اليوم وإن أقل سعر مقبول بلغ 6.6525 جنيه للدولار مقابل 6.6235 جنيه في العطاء السابق يوم الأحد الماضي.

ومنذ إسقاط مبارك الذي بقي في الحكم 30 عاما ديمقراطي تمر البلاد باضطراب سياسي وتراجع اقتصادي وانفلات أمني.

وقتل شخصان بالرصاص أمس الاثنين في اليوم الخامس من احداث العنف في مصر التي قتل فيها نحو 50 شخصا ودفعت الرئيس الإسلامي محمد مرسي إلى فرض جزئي لحالة الطواريء في محاولة لإنهاء موجة من الاضطراب تجتاح أكبر الدول العربية سكانا.

وعند مستوى 6.65 جنيه للدولار يكون الجنيه قد فقد نحو سبعة ونصف بالمئة من قيمته منذ بدء العطاءات في نهاية ديسمبر كانون الأول. وبلغت خسائر العملة المصرية نحو 13 بالمئة منذ الانتفاضة.

ويفرض البنك المركزي نطاقا لتداولات سوق ما بين البنوك عند مستوى يزيد أو ينقص 0.5 بالمئة عن المتوسط المرجح للعروض في أحدث عطاءات العملة.

وهوت الاحتياطيات الأجنبية لمصر على مدى عامين من الاضطرابات الداخلية. وكان حجم الاحتياطيات 36 مليار دولار قبل الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك وتراجع الآن إلى 15 مليار دولار أي ما يغطي واردات ثلاثة أشهر.

ويقول البنك المركزي إن الاحتياطيات عند مستوى حرج حاليا لكنها استقرت لشهور بمساعدة مليارات الدولارات من مانحين معظمهم خليجيون.

وقدمت قطر قروضا ومنحا لمصر بخمسة مليارات دولار لدعم الميزانية.

وبحلول الساعة 1001 بتوقيت جرينتش جرى تداول الدولار عند 6.68جنيه. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)