كابيتال إيكونوميكس تتوقع تراجع الجنيه المصري 10-15%

Tue Jan 29, 2013 6:08pm GMT
 

29 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت كابيتال إيكونوميكس إن الجنيه المصري قد يتراجع بنسبة إضافية تتراوح بين عشرة و15 بالمئة ليصل إلى نحو 7.5 جنيه للدولار بعد هبوطه الحاد الشهر الماضي بعد أن بدأ البنك المركزي طرح عطاءات للعملة الصعبة غير أن الأمر يتوقف على تقدم محادثات الحكومة المصرية مع صندوق النقد الدولي.

وواصل الجنيه تراجعه اليوم الثلاثاء في العطاء الخامس عشر للبنك المركزي وسط استمرار الاحتجاجات وأعمال العنف في مدن بينها القاهرة والاسكندرية ومدن القناة بين محتجين مناهضين للحكومة وجماعة الاخوان المسلمين وبين الشرطة.

وعند مستوى 6.65 جنيه للدولار يكون الجنيه قد فقد نحو سبعة ونصف بالمئة من قيمته منذ بدء طرح العطاءات في نهاية ديسمبر كانون الأول.

وقالت مؤسسة الأبحاث التي مقرها لندن في تقرير صدر اليوم الثلاثاء إنه إذا أبرمت مصر اتفاقا مع صندوق النقد للحصول على قرض بقيمة 4.8 مليار دولار فمن المتوقع أن يحدث انخفاض "منظم" للجنيه ليصل إلى نحو 7.5 جنيه للدولار. لكنها أضافت أن أي تأجيل جديد في المفاوضات بين الجانبين قد يؤدي إلى انخفاض "فوضوي" يصل إلى 50 بالمئة.

وكان من المتوقع إبرام إتفاق القرض مع الصندوق الشهر الماضي لكنه أرجيء بسبب عدم الاستقرار السياسي. ومن المنتظر أن تعود بعثة الصندوق إلى القاهرة خلال الأيام المقبلة لاستكمال المفاوضات بشأن القرض حسبما أعلنه رئيس الوزراء المصري.

وأشار التقرير أيضا إلى هبوط المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية بعد الصعود الذي بدأه في أوائل ديسمبر الماضي.

وأغلقت الأسهم المصرية اليوم الثلاثاء على خسائر للجلسة الثالثة على التوالي بضغط من المبيعات القوية من قبل المتعاملين الأجانب. (إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292)