مقدمة 1-الجنيه المصري يواصل التراجع وسط قلق بشأن قرض صندوق النقد

Tue Jan 29, 2013 7:46pm GMT
 

(لإضافة سعر الجنيه في سوق ما بين البنوك وتعليق محلل)

من إدموند بلير

القاهرة 29 يناير كانون الثاني (رويترز) - واصل الجنيه المصري تراجعه اليوم الثلاثاء في العطاء الخامس عشر للبنك المركزي وسط استمرار الاحتجاجات وأعمال العنف في البلاد التي يخشى البعض أن تؤدي إلى تأجيل قرض من صندوق النقد الدولي طال انتظاره.

وقال البنك المركزي إنه قبل عروضا بقيمة 47.9 مليون دولار في عطاء اليوم وإن أقل سعر مقبول بلغ 6.6525 جنيه للدولار مقابل 6.6235 جنيه في العطاء السابق يوم الأحد الماضي.

ودفع هذا التراجع سعر الجنيه في سوق ما بين البنوك للنزول إلى 6.6857 جنيه للدولار.

ومنذ إسقاط حسني مبارك الذي بقي في الحكم 30 عاما تمر البلاد باضطراب سياسي وتراجع اقتصادي وانفلات أمني.

وقتل شخصان بالرصاص أمس الاثنين في اليوم الخامس من احداث العنف في مصر التي قتل فيها نحو 50 شخصا ودفعت الرئيس الإسلامي محمد مرسي إلى فرض جزئي لحالة الطواريء في محاولة لإنهاء موجة من الاضطراب تجتاح أكبر الدول العربية سكانا.

وعند مستوى 6.65 جنيه للدولار يكون الجنيه قد فقد نحو سبعة ونصف بالمئة من قيمته منذ بدء العطاءات في نهاية ديسمبر كانون الأول. وبلغت خسائر العملة المصرية نحو 13 بالمئة منذ الانتفاضة.

ويفرض البنك المركزي نطاقا لتداولات سوق ما بين البنوك عند مستوى يزيد أو ينقص 0.5 بالمئة عن المتوسط المرجح للعروض في أحدث عطاءات العملة.   يتبع