استطلاع: الجنيه المصري سيواصل التراجع مقابل الدولار

Thu Apr 4, 2013 7:05am GMT
 

جوهانسبرج 4 أبريل نيسان (رويترز) - أظهر استطلاع أجرته رويترز أن الجنيه المصري سيتراجع بشكل مطرد مقابل الدولار على مدى الأشهر الاثني عشر المقبلة تحت تأثير المشكلات السياسية والاقتصادية في المستقبل المنظور.

وأظهر الاستطلاع الذي شمل عدة عملات افريقية أن الجنيه سيتراجع إلى نحو 7.08 جنيه للدولار بعد عام من الآن من مستواه الحالي عند نحو 6.8177 جنيه. وخسر الجنيه 13 بالمئة تقريبا من قيمته في الأشهر الاثني عشر الماضية.

وقال راينهارد كلوس كبير الاقتصاديين لمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا في يو.بي.إس "إنه انعكاس للضعف في ميزان المدفوعات في ضوء الأوضاع السياسية والاقتصادية الصعبة."

وتابع "مصر تواجه صعوبة شديدة في اجتذاب رؤوس الأموال نتيجة عجز ميزان المعاملات الجارية. هذا يعني أنهم يواجهون خسارة متواصلة في احتياطيات النقد الأجنبي."

وتسعى مصر لتعزيز احتياطياتها من النقد الأجنبي إلى 16 مليار دولار بنهاية يونيو حزيران وهو هدف أقل مما أعلنته في السابق. وبلغت الاحتياطيات 13.5 مليار دولار بنهاية فبراير شباط وهو ما لا يكاد يكفي لتغطية واردات ثلاثة أشهر لبلد تعداد سكانه 84 مليون نسمة يشتري جزءا كبيرا من احتياجاته من الغذاء والوقود من الخارج.

ووصل وفد من صندوق النقد الدولي إلى مصر أمس الأربعاء لإجراء محادثات بشأن قرض بقيمة 4.8 مليار دولار لتخفيف أزمة اقتصادية في أكبر بلد عربي من حيث عدد السكان.

وقال كلوس إن عدم التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد سيؤدي إلى مزيد من المخاطر على سعر الصرف.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)