مقدمة 1-الجنيه المصري يتراجع بالسوق السوداء وارتفاع تكلفة التأمين على الديون

Thu Jun 13, 2013 1:19pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

القاهرة 13 يونيو حزيران (رويترز) - تراجع الجنيه المصري في السوق السوداء وارتفعت تكلفة التأمين على ديون مصر من مخاطر العجز عن السداد إلى أعلى مستوى لها منذ أكتوبر تشرين الأول 2008 مع تنامي قلق المستثمرين من تدهور المؤشرات الاقتصادية في البلاد.

وهبط الجنيه قليلا في عطاء العملة الصعبة للبنك المركزي اليوم بعدما فقد 11 في المئة من قيمته منذ ديسمبر كانون الأول.

وتواجه مصر أزمة حادة في الوقود واتساع عجز الميزانية وهناك دعوات لمظاهرات ضد الحكومة في 30 يونيو حزيران الذي يصادف مرور عام على انتخاب محمد مرسي رئيسا للبلاد.

وأثارت إم.إس.سي.آي للمؤشرات أمس الأربعاء مخاوف حول تحويل الأموال إلى الخارج وهو ما دفع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية للتراجع 5.2 في المئة مسجلا أدنى مستوى له منذ انتخاب الرئيس مرسي مرشح جماعة الإخوان المسلمين.

وعوض المؤشر اليوم الخميس بعض خسائره بعدما أغلق مرتفعا 1.2 في المئة.

وجاء ارتفاع تكلفة التأمين على ديون مصر اليوم إلى أعلى مستوى من نوعه منذ أكتوبر 2008 -بعد انهيار بنك ليمان براذرز بوقت قصير- على خلفية موجة بيع على نطاق واسع في الأسواق الناشئة ومخاوف سياسية محلية.

وارتفعت مبادلات الالتزام مقابل ضمان لأجل خمس سنوات الخاصة بديون مصر إلى 750 نقطة أساس اليوم. وفي الأسابيع التي سبقت انتخاب مرسي رئيسا للبلاد في يونيو 2012 ارتفعت تلك المبادلات إلى ذروة بلغت 650 نقطة أساس ثم تراجعت بعد ذلك بشكل كبير.

وقال البنك المركزي المصري إنه باع 38.8 مليون دولار للبنوك في عطاء العملة الصعبة اليوم الخميس وبلغ أقل سعر مقبول 6.9835 جنيه للدولار بانخفاض طفيف عن سعر 6.9813 جنيه في مزاد أمس الاربعاء.   يتبع