مسح-محللون يتوقعون أن يبقي المركزي المصري أسعار الفائدة دون تغيير

Mon Dec 2, 2013 3:16pm GMT
 

القاهرة 2 ديسبمر كانون الأول (رويترز) - توقع مسح لرويترز أن يبقي البنك المركزي المصري أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماع بشأن السياسة النقدية يوم الخميس في الوقت الذي يحاول فيه المسؤولون الموازنة بين الحاجة لتحفيز الاقتصاد وكبح ضغوط التضخم.

وبلغ تضخم اسعار المستهلكين في المدن في مصر 10.4 بالمئة في اكتوبر تشرين الأول ارتفاعا من 10.1 بالمئة في الشهر السابق وهو ما لا يترك أمام البنك المركزي مجالا يذكر لتخفيف السياسة لمحاولة تعزيز الاقتصاد المتداعي.

ويواجه البنك ضغوطا لابقاء أسعار الفائدة مرتفعة لجذب الأموال إلى العملة المحلية من العملات الأجنبية. وأنفق البنك عشرات المليارات من الدولارات لدعم العملة المحلية منذ الانتفاضة الشعبية في 2011 التي أضرت بايرادات السياحة والاستثمار الأجنبي.

وفي محاولة لمواجهة ضغوط التضخم في وقت تحاول فيه الحكومة تحفيز الاقتصاد أبقى البنك المركزي أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعه الماضي بشأن السياسة النقدية في اكتوبر تشرين الأول.

وتوقع سبعة محللين استطلعت رويترز آراءهم بقاء أسعار الفائدة دون تغيير مرة أخرى في اجتماع يوم الخميس.

وقال ألين سانديب الخبير لدى نعيم للوساطة في الأوراق المالية "لا يزال التضخم بحاجة إلى الترويض قبل اي خفض في اسعار الفائدة. وأيضا لا توجد اي مؤشرات حقيقية على النمو حتى يتم رفع أسعار الفائدة."

وأبقى البنك أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير منذ خفضها في اغسطس اب وسبتمبر ايلول بواقع 100 نقطة اساس إجمالا.

وابقى البنك سعر الايداع عند 8.75 في المئة وسعر الاقراض عند 9.75 بالمئة في الشهر الماضي.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية)