محافظ المركزي المصري: السوق السوداء للعملة لن تستمر طويلا

Wed Dec 4, 2013 12:46pm GMT
 

القاهرة 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال هشام رامز محافظ البنك المركزي المصري اليوم الأربعاء إن السوق السوداء للجنيه لن تدوم طويلا بينما قال مصدران بالسوق إن الجنيه تراجع مقابل الدولار نظرا لزيادة الطلب على العملة الاجنبية من جانب المستوردين.

وتعهد رامز للصحفيين على هامش مؤتمر اقتصادي في القاهرة بأن تلك السوق لن تدوم لفترة طويلة لكنه لم يكشف عن أي إجراءات ربما تخطط الحكومة لإتخاذها.

وباع البنك المركزي 38.8 مليون دولار في مزاد منتظم للنقد الأجنبي وبلغ أقل سعر مقبول 6.8772 جنيه مقابل الدولار مقارنة مع 6.8773 جنيه في المزاد المماثل السابق في الثاني من ديسمبر كانون الأول.

وفي السوق السوداء قال مصدران بالسوق إن الجنيه تراجع. وتم شراء الدولارات عند 7.30 جنيه مقابل الدولار وبيعها عند 7.34 جنيه مقابل الدولار مقارنة مع 7.26 و7.28 جنيه على التوالي في الأيام الماضية. وقال مصدر إن هناك عمليات شراء للدولار من جانب المستوردين. وقال مصدر آخر إن الجنيه تراجع إلى 7.33 /7.35 .

وقال مصدر آخر في السوق إن سعر الصرف في السوق السوداء 7.27 /7.30 جنيه مقابل الدولار.

واتجه رجال الأعمال إلى السوق السوداء لسد احتياجاتهم من الدولارات مع شح كميات الدولارات المعروضة بسعر الصرف الرسمي.

وبسعر الصرف الرسمي يتم تداول الجنيه بالقرب من مستواه الحالي عند 6.89 جنيه مقابل الدولار منذ أوائل سبتمبر أيلول.

وأدخل البنك المركزي مزادات بيع الدولارات في ديسمبر كانون الأول الماضي لكبح جماح التدافع على بيع الجنيه.

واستنفد البنك المركزي 20 مليار دولار على الأقل من احتياطياته من النقد الأجنبي منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك.

وكان للاضطرابات السياسية منذ ذلك الحين آثار سلبية بالغة على الاستثمار والسياحة وهما مصدران رئيسيان للنقد الأجنبي.

(إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)