الجنيه المصري يضعف بالسوق السوداء رغم جهود البنك المركزي

Sun Mar 20, 2016 3:51pm GMT
 

من أسماء الشريف

القاهرة 20 مارس آذار (رويترز) - قال مصرفيون وتجار عملة اليوم الأحد إن الجنيه المصري ضعف بالسوق السوداء رغم خطوات البنك المركزي لسد فجوة العرض والطلب على الدولار عن طريق ضخ العملة الأمريكية في السوق.

وتعاني مصر كثيفة الاعتماد على الواردات من نقص في العملة الصعبة منذ انتفاضة 2011 والقلاقل التي أعقبتها وأدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب.

وسحبت السوق السوداء للدولار السيولة من النظام المصرفي وفرضت ضغوطا على الاحتياطيات الأجنبية للبلاد بينما واصل البنك المركزي الإبقاء على الجنيه قويا بشكل مصطنع.

ويوم الاثنين خفض البنك المركزي قيمة العملة إلى 8.85 جنيه للدولار من 7.7301 لكنه رفعها قليلا يوم الأربعاء إلى 8.78 للدولار مع تبنيه ما يصفها بسياسة أكثر مرونة لسعر الصرف.

ولتغطية واردات السلع الأساسية والسحب الدولاري على المكشوف في البنوك باع البنك المركزي 2.4 مليار دولار على مدى الأسبوعين الأخيرين. يعادل ذلك 15 بالمئة من الاحتياطيات التي هوت إلى 16.5 مليار دولار في فبراير شباط من حوالي 36 مليار دولار قبل الانتفاضة.

وقال تاجر عملة لرويترز "السوق تحتاج لمبالغ أكبر بكثير مما ضخه البنك المركزي وخصوصا في ظل توقف التدفقات الدولارية من الخارج.

"الطلب على الدولار لا ينتهي. إنه مثل الماء والغذاء. عندنا رجال أعمال يحتاجون الدولار يوميا."

وبعد فترة وجيزة من بيع استثنائي لمبلغ 1.5 مليار دولار لتغطية السحب على المكشوف في البنوك يوم الأربعاء قال المصرفيون إنهم تلقوا طلبا بإيداع المبلغ ذاته الذي حصلوا عليه في البنك المركزي لمدة عام بفائدة 1.2312 بالمئة.   يتبع