الجنيه المصري يتهاوى في السوق السوداء إلى مستويات غير مسبوقة

Wed Apr 20, 2016 1:22pm GMT
 

القاهرة 20 أبريل نيسان (رويترز) - تردى سعر الجنيه المصري في السوق السوداء إلى مستويات وسط قياسية أمام الدولار اليوم الأربعاء وسط تكهنات بين المتعاملين بخفض وشيك لقيمة العملة المحلية ورغبتهم في الاحتفاظ بما لديهم من دولارات لاعتقادهم بأن قيمتها سترتفع.

وتعاني مصر كثيفة الاعتماد على الواردات من نقص في الدولار منذ انتفاضة 2011 وما أعقبها من قلاقل أدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وهما مصدران رئيسيان للعملة الصعبة.

ودفع هذا النقص الشديد الشركات والأفراد العاجزين عن الحصول على الدولارات من النظام المصرفي الرسمي للجوء إلى السوق السوداء حيث يمكنهم شراء العملة بسعر مرتفع آخذ في الزيادة.

وقال ثلاثة متعاملين لرويترز إن سعر الدولار بلغ مستوى قياسيا السوق السوداء إذ ارتفع إلى 11.35 جنيه من 11 جنيها أمس.

وذكر قال متعامل آخر أنه نفذ بالفعل عمليات بيع للدولار بسعر 11.40 جنيه.

وبدا أن السوق الموازية لم تتأثر بمساعي البنك المركزي للقضاء عليها حيث تحرك المركزي مؤخرا لسحب تراخيص بعض مكاتب الصرافة. وقالت مصادر قضائية إن النيابة العامة في مصر تحقق مع 15 مكتب صرافة اتهمها المركزي باكتناز الدولارات.

وقال هاني جنينة من بلتون المالية القابضة لتلفزيون العربية إن هناك ندرة في المعروض من الدولار وطلبا على العملة الصعبة أكبر من المستويات المعتادة.

وعزا جنينة ذلك إلى اقتراب شهر رمضان حيث يزيد الاستيراد لتلبية الطلب الاستهلاكي الكبير خلال الشهر وأيضا إلى ارتفاع معدلات التشغيل في بعض الصناعات مثل الحديد والأسمنت خلال الاشهر القليلة الماضية مما دفعها إلي استيراد مزيد من المواد الخام.

وفقدت العملة المصرية نحو عشرة بالمئة من قيمتها على مدى الأسبوع الأخير.   يتبع