محافظ المركزي المصري الجديد: سنصل إلى سعر صرف مستقر للجنيه قريبا

Wed Jan 16, 2013 11:58am GMT
 

القاهرة 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال محافظ البنك المركزي المصري الجديد هشام رامز في تصريحات تلفزيونية اليوم الأربعاء إن البنك لا يستهدف سعرا محددا للجنيه مقابل الدولار وتوقع استقرار سعر صرف الجنيه قريبا.

وأضاف رامز الذي سيتولى منصبه اعتبارا من أول فبراير شباط في مقابلة مع قناة العربية إن البنك المركزي يعمل على خلق سوق منتظم للجنيه مبني على العرض والطلب.

ودفعت أحدث موجة من الاضطرابات السياسية في أواخر العام الماضي سعر صرف الجنيه المصري أمام الدولار للتراجع الي مستويات قياسية منخفضة مع إقبال الناس على شراء الدولارات خوفا من انخفاض خارج عن السيطرة لقيمة العملة.

وفقدت الاحتياطيات الاجنبية لدى البنك المركزي 21 مليار دولار منذ الاطاحة بمبارك لتصل الي حوالي 15 مليار دولار أو ما يغطي الواردات لأقل من ثلاثة اشهر.

ومعترفا بان الاحتياطيات الاجنبية وصلت الي مستوى حرج أعلن البنك المركزي نظام جديدا للعملة في 29 ديسمبر كانون الاول سعيا الي تحقيق استقرار الجنيه. ومنذ ذلك الحين هبط الجنيه الي مستويات قياسية.

وبحلول الساعة 1143 بتوقيت جرينتش جرى تداول الدولار عند 6.58 مقابل الجنيه المصري.

وتوقع رامز الذي يعمل بالقطاع المصرفي منذ ثلاثة عقود تحسن الوضع وقيام البنك المركزي "بطرح عطاءات لشراء الدولار من البنوك المحلية قريبا" مقارنة مع عطاءات بيع الدولار التي تقام حاليا. (تغطية صحفية إيهاب فاروق - تحرير نادية الجويلي - هاتف 0020225783292)