تقرير: عجز الميزانية يضر بالاستثمارات في الدول العربية فقيرة الموارد

Wed Jan 16, 2013 1:31pm GMT
 

القاهرة 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت كابيتال ايكونوميكس اليوم الأربعاء إن العجز المتفاقم في موازنات الدول العربية الفقيرة في الموارد الطبيعية يضر بالاستثمار المحلي إذ تتجه الحكومات لتقليص الانفاق الرأسمالي والاعتماد على البنوك المحلية في تمويل العجز بسبب ارتفاع تكلفة الاقتراض من الأسواق العالمية.

لكن شركة الأبحاث التي مقرها لندن أضافت في تقرير حصلت رويترز على نسخة منه "ضبط أوضاع المالية العامة سيكون ضروريا للاستفادة من فرص النمو على المدى البعيد بالمنطقة التي مازلنا نعتقد أنها من بين الأفضل في الأسواق الناشئة."

وشمل التقرير كلا من تونس والمغرب ومصر والأردن ولبنان.

وقال إن عجز الميزانية الذي ارتفع بين ستة وسبعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في تونس والمغرب ونحو ثلاثة بالمئة في كل من مصر والأردن بين 2008 و2012 أثر سلبا على الاستثمارات المحلية على مسارين.

وأضاف انه في المسار الأول "خفضت السلطات الانفاق الرأسمالي في محاولة لتقليص عجز الميزانية..." وفي المسار الثاني "اعتمدت بعض الحكومات على البنوك المحلية في تمويل العجز في ظل ارتفاع تكلفة الاقتراض بالأسواق العالمية."

ويؤثر اعتماد الحكومات على الاقتراض من البنوك المحلية على فرص القطاع الخاص في الحصول على التمويل وهو ما يؤثر بدوره على قدرتها على الاستثمار.

وقال التقرير إن إقراض البنوك للحكومات ارتفع نحو 15 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي خلال السنوات الخمس الماضية في كل من مصر والأردن بينما تراجع للقطاع الخاص بنفس النسبة في حين قلصت البنوك إقراضها للبنان عشرة بالمئة في نفس الفترة وزادت قروضها للقطاع الخاص 20 بالمئة.

وأضاف أن الاعتماد على البنوك في تمويل العجز المالي في برامج الدعم أو رواتب القطاع العام قد يؤدي لزيادة الاستهلاك لكنه في نفس الوقت يضر بفرص النمو بعيدة المدى.

وقال "هذا لأنه يقلص الاستثمارات وهو ما يضر بقدرة الاقتصاد على الانتاج."   يتبع