محافظ المركزي المصري: لست قلقا من الدولرة

Mon Feb 18, 2013 9:28am GMT
 

القاهرة 18 فبراير شباط (رويترز) - قال محافظ البنك المركزي المصري هشام رامز إنه ليس قلقا من ظاهرة الدولرة رغم اقبال المصريين على شراء العملة الامريكية للحد من تقلص قيمة مدخراتهم.

وفي مقابلة تلفزيونية قال رامز الليلة الماضية إن المركزي خفض الكميات التي يطرحها في عطاءات الدولار للاحتفاظ بالعملة الصعبة من أجل استيراد السلع الضرورية.

وينظر المستثمرون الأجانب لحيازات المصريين من الدولار كمؤشر مهم للثقة في السلطات. ويتابع المستثمرون الموقف عن كثب للحصول على أي دلائل على ارتفاع ملموس في حيازات المواطنين العاديين من الدولار.

وقال رامز لقناة سي.بي.سي "لست قلقا من الدولرة... دولرة الأفراد أقل بكثير من المعدلات التي تخيفنا."

كان رئيس شعبة الصرافة باتحاد الغرف التجارية في مصر قال لرويترز إن شركات الصرافة تعاني من شح الدولار ولا تستطيع تلبية أكثر من 20 بالمئة من طلب العملاء على العملة الامريكية في ظل الأزمة المتفاقمة.

وفي محاولة للحد من هبوط سعر صرف الجنيه استحدث البنك المركزي نظاما جديدا من العطاءات الدورية للدولار في ديسمبر كانون الأول. وبعدما طرح البنك في بادئ الأمر 75 مليون دولار في العطاء الواحد فإنه خفض الكمية التي يبيعها. وباع البنك الأسبوع الماضي 40 مليون دولار في كل عطاء.

وانخفضت الاحتياطيات الأجنبية إلى 13.6 مليار دولار لتنزل عن مستوى 15 مليارا الضروري لتغطية واردات ثلاثة أشهر.

وردا على سؤال عن انخفاض الاحتياطيات قال رامز "طبعا هذه مسألة ليست جيدة وليست مريحة."

واضاف أن البنك أخذ خطوات لمواجهة ذلك مثل اعطاء الأولوية لواردات معينة مثل السلع الغذائية الأساسية وآلات الانتاج وقطع الغيار والمواد البترولية والأسمدة.   يتبع