الجنيه المصري يرتفع مع انحسار التوتر

Wed Aug 28, 2013 1:46pm GMT
 

القاهرة 28 أغسطس آب (رويترز) - ارتفع الجنيه المصري في السوقين الرسمية والسوداء اليوم الأربعاء فيما أرجعه متعاملون إلى انحسار المخاوف من استمرار حالة عدم الاستقرار في البلاد.

وتتضاءل التعاملات في السوق السوداء منذ عزل الجيش الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو تموز غذ أعقب ذلك حصول مصر على مساعدات بقيمة خمسة مليارات دولار من دول عربية خليجية الأمر الذي ساهم في ارتفاع احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي.

وقال البنك المركزي المصري إنه باع 38.8 مليون دولار في مزاد اليوم وبلغ أدنى سعر مقبول 6.9760 جنيه مقابل الدولار مقارنة مع 6.9764 جنيه يوم الإثنين. وعرض البنك للبيع 40 مليون دولار.

وقال تجار عملة إن متعاملين في السوق السوداء عرضوا شراء الدولار بنحو 7.10 جنيه اليوم وبيعه مقابل 7.14 جنيه مقارنة مع 7.15 و7.20 جنيه يوم الإثنين.

وتراجع الجنيه في السوق السوداء إلى 7.20 و7.25 جنيه مقابل الدولار يوم الخميس قبيل احتجاجات ضد الجيش في اليوم التالي لكن الجنيه تعافى هذا الأسبوع بعدما أخفقت الاحتجاجات في جذب حشود كبيرة.

وهبط الجنيه في السوق السوداء في أوائل العام إلى نحو 8.05 جنيه مقابل الدولار مع تراجع احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي في أعقاب هبوط الاستثمارات الأجنبية والسياحة نظرا للاضطرابات منذ الانتفاضة في أوائل 2011.

وساعدت المعونة الخليجية وقيمتها خمسة مليارات دولار البنك المركزي في دعم العملة وارتفع السعر الرسمي للجنيه الذي يتحكم فيه البنك ببطء منذ الإطاحة بمرسي.

واستحدث البنك المركزي مزادات بيع العملة الصعبة التي يطرحها ثلاث مرات في الأسبوع في نهاية ديسمبر كانون الأول لتفادي حدوث أزمة في العملة وتدافع نحو بيع الجنيه.

ومنذ الإطاحة بمرسي سمح البنك المركزي لأقل سعر رسمي مقبول بالصعود تدريجيا من المستوى المنخفض عند 7.0184 جنيه مقابل الدولار في الثالث من يوليو. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)