الجنيه المصري يتراجع في عطاء البنك المركزي للمرة الثانية منذ عزل مرسي

Thu Dec 19, 2013 12:19pm GMT
 

القاهرة 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تراجع الجنيه المصري لليوم الثاني على التوالي اليوم الخميس في عطاء البنك المركزي للعملة الصعبة بعد فترة من التحسن التدريجي في السوق الرسمية بينما واصل تراجعه في السوق السوداء.

وتراجع الجنيه في عطاء أمس الأربعاء للمرة الأولى منذ عزل الجيش للرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو تموز بعد احتجاجات حاشدة على حكمه.

وقال البنك المركزي إنه باع 37.2 مليون دولار للبنوك في عطاء اليوم وبلغ أقل سعر مقبول 6.8972 جنيه للدولار مقارنة مع 6.8869 جنيه في العطاء السابق أمس الأربعاء. وكان البنك قد عرض 40 مليون دولار.

وقال متعاملان إن سعر بيع الدولار بلغ 7.42 جنيه في السوق السوداء اليوم الخميس.

وبلغ متوسط الأسعار من ثلاثة متعاملين في السوق السوداء أمس 7.40 جنيه للدولار.

كان البنك المركزي استحدث عطاءات بيع الدولار قبل عام للحيلولة دون تهافت على بيع الجنيه. وأنفق البنك نحو 20 مليار دولار - أي ما يقرب من نصف الاحتياطيات - لدعم العملة منذ انتفاضة 2011 التي أثرت سلبا على إيرادات السياحة والاستثمار الأجنبي.

ولا يسمح البنك المركزي للمصريين بتحويل أكثر من 100 ألف دولار إلى الخارج منذ انتفاضة 2011 ما لم يثبتوا وجود حاجة ملحة لتحويل مبالغ أكبر. وبلغ عدد كبير من أثرياء المصريين ذلك السقف وليس بمقدورهم تحويل المزيد إلى الخارج.

وفي وقت سابق هذا الشهر قال هشام رامز محافظ البنك المركزي إن هذا السقف سيزيد بمقدار 100 ألف دولار إضافية في يناير كانون الثاني.

ولا يستطيع مودعو البنوك سحب أكثر من عشرة آلاف دولار بالعملة الصعبة يوميا بموجب قواعد البنك المركزي لكن عمليا تفرض البنوك سقفا عند مستوى أقل من ذلك بكثير وتطلب الإطلاع على وثائق تثبت حاجة العميل إلى الأموال.

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)