مقدمة 1-الجنيه المصري يتراجع في عطاء البنك المركزي

Mon Dec 23, 2013 11:25am GMT
 

(لإضافة تعليق)

القاهرة 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تراجع الجنيه المصري في عطاء البنك المركزي اليوم الاثنين وذلك للمرة الثالثة منذ عزل الرئيس محمد مرسي وبعد فترة من التحسن التدريجي في السوق الرسمية بينما واصل تراجعه في السوق السوداء.

ونزل الجنيه في عطاء الأربعاء الماضي للمرة الأولى منذ أطاح الجيش للرئيس بمرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو تموز بعد احتجاجات حاشدة.

وقال البنك المركزي إنه باع 38.6 مليون دولار إلى البنوك في عطاء اليوم وبلغ أقل سعر مقبول 6.9075 جنيه للدولار مقارنة مع 6.8972جنيه في العطاء السابق يوم الخميس. وعرض البنك 40 مليون دولار.

وقال أنجوس بلير رئيس سيجنت لتوقعات الأعمال والاقتصاد "البنك المركزي مضطر لتطويع السياسة قليلا بسبب الضغوط العامة في السوق.

"إنه يدفع لشركات النفط ويعلم حجم التزامات 2014 وبينما يعرف أن مصر قد تحصل على مزيد من المساعدات الخليجية فإن هذا لن يكون إلى ما لا نهاية. أعتقد أن على السوق أن تتوقع مزيدا من الضعف في الجنيه المصري."

وقال متعامل في السوق السوداء إن سعر الدولار بلغ 7.45 جنيه مقارنة مع 7.42 يوم الخميس.

وبحلول الساعة 1122 بتوقيت جرينتش سجل الجنيه 6.8901 جنيه للدولار في سوق ما بين البنوك.

كان البنك المركزي استحدث عطاءات بيع الدولار قبل عام للحيلولة دون تهافت على بيع الجنيه. وأنفق البنك نحو 20 مليار دولار - أي ما يقرب من نصف الاحتياطيات - لدعم العملة منذ انتفاضة 2011 التي أثرت سلبا على إيرادات السياحة والاستثمار الأجنبي. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير إيهاب فاروق)