الجنيه المصري يتراجع في عطاء البنك المركزي ومستقر في السوق السوداء

Wed Dec 25, 2013 11:38am GMT
 

القاهرة 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تراجع الجنيه المصري اليوم الأربعاء مواصلا انخفاضه للمرة الرابعة على التوالي في عطاء العملة الصعبة الذي يطرحه البنك المركزي بشكل دوري.

واستقرت العملة في السوق السوداء لكن السعر مازال أضعف بكثير من السعر الرسمي.

كان البنك المركزي استحدث عطاءات بيع الدولار قبل عام للحيلولة دون تهافت على بيع الجنيه. وأنفق البنك ما لا يقل عن 20 مليار دولار - أي نحو نصف الاحتياطيات - لدعم العملة منذ ثورة 2011 التي أثرت سلبا على إيرادات السياحة والاستثمار الأجنبي.

وسلطت الأضواء على المخاوف الأمنية بعد مقتل 16 شخصا أمس الثلاثاء عندما فجر انتحاري سيارة ملغومة قرب مقر للشرطة في مدينة المنصورة بدلتا النيل.

وباع البنك المركزي 37.7 مليون دولار إلى البنوك في عطاء اليوم وبلغ أقل سعر مقبول 6.9179 جنيه للدولار مقارنة مع 6.9075 جنيه في العطاء السابق يوم الاثنين. وعرض البنك 40 مليون دولار.

وفي الأسبوع الماضي تراجع الجنيه مقابل الدولار للمرة الأولى منذ أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو تموز إثر مظاهرات حاشدة مناوئة له.

وفي السوق السوداء قال متعامل إن الدولار معروض بسعر 7.40 جنيه اليوم وقال متعامل آخر إن السعر بلغ 7.41 جنيه أمس الثلاثاء.

ولا يسمح البنك المركزي للمصريين بتحويل أكثر من 100 ألف دولار إلى الخارج منذ انتفاضة 2011 ما لم يثبتوا وجود حاجة ملحة لتحويل مبالغ أكبر. وفي وقت سابق هذا الشهر قال هشام رامز محافظ البنك المركزي إن هذا السقف سيزيد بمقدار 100 ألف دولار إضافية في يناير كانون الثاني.

ولا يستطيع مودعو البنوك سحب أكثر من عشرة آلاف دولار بالعملة الصعبة يوميا بموجب قواعد البنك المركزي لكن عمليا تفرض البنوك سقفا عند مستوى أقل من ذلك بكثير وتطلب الإطلاع على وثائق تثبت حاجة العميل إلى الأموال. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)